السبت، 1 أكتوبر، 2016

جريمة قتل "غامضة" وسط دمشق!


قضى المدعو (ف. ب.) صاحب محل مجوهرات الأحلام جانب المطعم الصحي في شارع العابد وسط العاصمة، بعد أن عُثر على جثته وحولها حبل دون معرفة ملابسات الحادثة حتى الساعة.


ونقل لي أحد الشهود الذين كانوا متواجدين بعد الحادثة بقليل "شاهدت رجلا ستينيا وملقى على الأرض وحول رقبته حبل نايلون، وكان أقاربه في الجوار يصرخون ويبكون"

ونقل أصحاب المحلات المجاورة أن شخصين أو ثلاثة دخلوا بهدوء إلى المحل، وأغلقوا الباب وراءهم، وخرجوا بهدوء أيضا، فيما لم يسمع صوت لعيار ناري أو إطلاق نار، أو إنذار الجرس الموجود في المحل (كما كل محلات الذهب التي تملك أجهزة إنذار).

وتضاربت المعلومات من الجوار، حول لحظة اكتشاف الجريمة، وتقاطعت المعلومات على أنها حصلت حوالي الساعة الثامنة إلا ربع.

وضربت الشرطة طوقا أمنيا في المنطقة المليئة أصلا بعناصر الأمن، لقربها من البرلمان من ناحية، ومن المصرف المركزي من ناحية ثانية.

كما نقل من شاهد الجثة أنها كانت مربطة اليدين، فيما يشير –مبدئيا- إلى أن العملية هدفها القتل وليس السرقة، فيما لم تظهر نتائج التحقيقات.

ومن المفترض أن كاميرات المحلات المجاورة قد سجّلت الحادثة، ووثقت الداخلين والخارجين إلى المحل، بانتظار تحقيقات الشرطة وما سيكشف عن معلومات، فيما سيكون لنا اتصالاتنا أيضا لمعرفة المزيد من المعلومات.