السبت، 20 يناير 2018

السعودية.. دروس قيادة من نوع فريد للنساء

انتهزت شركة نيسان الشرق الأوسط قرار منح المملكة العربية السعودية النساء الحق في قيادة السيارات، بطريقة فريدة من خلال دروس قيادة من نوع خاص.


وجمعت شركة "نيسان" مجموعة من النساء وقدمت لهن دروسا خاصة في القيادة.

ووفق ما ذكره "كرياتيفيتي أونلاين"، فإن المدربين كانوا رجالا مقربين من النساء مثل إخوانهم وأزواجهم وآبائهم.

وستشارك نيسان في حملة أجل تشجيع النساء على التقدم للحصول على رخصة السياقة، وذلك من خلال وسم (هاشتاغ)SheDrives.

يذكر أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أصدر قرارا في سبتمبر الماضي، يسمح للنساء بقيادة السيارات في المملكة بحلول يونيو المقبل.

من جهتها، أكدت وزارة الداخلية السعودية جاهزية عناصرها للإشراف على تطبيق قرار السماح للمرأة السعودية بالقيادة، معتبرة أن هذا القرار سيساهم في "الحد من الخسائر البشرية" الناجمة عن حوادث السير.

وقال وزير الداخلية، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف "قيادة المرأة للسيارة سيُحول سلامة المرور إلى ممارسة تربوية تؤدي للحد من الخسائر البشرية والاقتصادية الناجمة عن الحوادث".

كلها تحققت.. 15 نبوءة توقعها بيل غيتس في 1999 بدت ضرباً من الخيال

قد يعلم أغلبنا أن بيل غيتس هو أغنى رجل في العالم، لكن هل تعلم أن بيل غيتس لم يكمل تعليمه في الجامعة، وأنه تم القبض عليه من قبل الشرطة، هل تعلم كم الثروة التي سيورثها بيل غيتس لأولاده؟


هل تعلم أن بيل غيتس تسبب في إنقاذ حياة أكثر من 6 ملايين شخص؟

من بين الأشياء التي قد لا تعرفها عن بيل غيتس، أنه كتب كتاب "Business @ the Speed of Thought" في عام 1999.

في ذلك الكتاب، أدلى بيل غيتس بـ 15 تنبؤاً جريئاً والتي بدت في ذلك الوقت ضرباً من الخيال.

ولكن كما أشار ماركوس كيرجونين، وهو طالب في إدارة الأعمال، ذات مرة من خلال البلوج الخاص به، توقعات بيل غيتس نجمت عن بصيرة رائعة.

قدم موقع Business insider البريطاني توقعات غيتس الخمسة عشر، والتي تنبأ بهم منذ ما يقرب من 20 عاماً مضت - وأيضاً توضيح مدى قرب تنبؤاته من الواقع الذي نعيشه.


رقم 1: مواقع مقارنة الأسعار

توقع غيتس: سيتم تطوير خدمات مقارنة الأسعار الآلية، مما سيسمح للأفراد برؤية الأسعار عبر مواقع متعددة، مما يجعل من السهل العثور على أرخص المنتجات لجميع الصناعات.

ما نراه الآن: يمكنك البحث بسهولة عن منتج ما على جوجل أو أمازون والحصول على أسعار مختلفة. مواقع مثل نكستاغ NexTag، برايسغرابر PriceGrabber، وحتى موقع بنيغ للتسوق "Bing Shopping"والذي تملكه مايكروسوفت قد بُني خصيصاً لمقارنة الأسعار.


رقم 2: أجهزة الجوال

توقع غيتس: سيحمل الناس أجهزة صغيرة تسمح لهم بالبقاء على اتصال دائم والقيام بالأعمال الإلكترونية أينما كانوا، وسوف يتمكنون من التحقق من الأخبار، والاطلاع على الرحلات التي قاموا بحجزها، والحصول على معلومات من الأسواق المالية، بل وسيكونون قادرين على إتمام أي شيء آخر من خلال هذه الأجهزة.

ما نراه الآن: الهواتف الذكية، سمارت واتش أو الساعات الذكية، مكبرات الصوت الذكية مثل أمازون إيكو، وحتى سماعات مثل مايكروسوفت هولولنز (النظارات الذكية) Microsoft HoloLens تعطي المستخدمين وسيلة للحصول على جميع المعلومات الخاصة بهم في متناول اليد في جميع الأوقات.


رقم 3: الدفع الفوري والتمويل (تدبير الموارد المالية) عبر الإنترنت، وتحسين الرعاية الصحية من خلال شبكة الإنترنت

توقع غيتس: سيدفع الناس فواتيرهم، ويعتنون بأموالهم، ويتواصلون مع أطبائهم عبر الإنترنت.

ما نراه الآن: لم تستطع التكنولوجيا تغيير الرعاية الصحية بالطريقة التي غيرت بها شركة أوبر الصورة النمطية لوسائل المواصلات، ولكن مواقع مثل زوك دوك ZocDoc تهدف إلى تسهيل عملية العثور على الطبيب وجدولة المواعيد أيضاً.

وتحاول بعض الشركات الناشئة مثل وان ميديكال أند فوروارد One Medical and Forward تغيير الصورة التقليدية لمكتب الطبيب من خلال تقديم عضوية شهرية للرعاية الصحية المعتمدة على البيانات عبر الإنترنت.

أنظمة صناديق العلاج الطبي مثل كايزر بيرماننت Kaiser Permanente تقدم الآن الاستشارات الطبية من خلال محادثات الفيديو عبر الهاتف الذكي.

يمكنك أيضاً الآن اقتراض المال عبر الإنترنت من خلال مواقع مثل نادي الإقراض Lending Club والدفع بسهولة من خلال المواقع والتطبيقات المختلفة مثل باي بال PayPal وفينمو Venmo.


رقم 4: المساعدون الشخصيون وإنترنت الأشياء

توقع غيتس: سيتم تطوير "المساعدين الشخصيين"، حيث سيقومون بتوصيل وتزامن جميع أجهزتك بطريقة ذكية، سواء كانت تلك الأجهزة في المنزل أو في المكتب، والسماح لهم بتبادل البيانات، وسيتحقق الجهاز من بريدك الإلكتروني أو الإخطارات التي وصلت إليك، وتقديم المعلومات التي تحتاج إليها.

وعندما تذهب إلى المتجر، يمكنك أن تخبر تلك المساعدات ما هي الوصفة التي ترغب في إعدادها، وسوف يولد لك قائمة بالمكونات التي تحتاج إلى شرائها. وسوف يبلغ جميع الأجهزة التي تستخدمها بمشترياتك والجدول الزمني الخاص بك، مما يسمح لهم بضبط ما يفعلونه تلقائياً"

ما نراه الآن: نلاحظ تحرك مساعدي الصوت الظاهري مثل مساعد جوجل Google Assistant وأمازون اليكسا Amazon Alexa في هذا الاتجاه، ويقدمون وسيلة شخصية للحصول على المعلومات الخاصة بك، فقط عن طريق طلبها بصوتٍ عال.

وفي الوقت نفسه، الأجهزة الذكية مثل نيست لجمع البيانات عن روتينك اليومي وضبط درجة حرارة منزلك تلقائياً.


رقم 5: المراقبة المنزلية عبر الإنترنت

توقع غيتس: سوف تغدو مراقبة منزلك عبر الفيديو المتصل أمراً شائعاً، وهي الطريقة التي ستبلغك إذا ما زار شخص ما المنزل أثناء غيابك.

ما نراه الآن: يُعد هذا الأمر شائعاً على نحوٍ متزايد - شركات مثل الكناري Canary، رينج Ring، نيت غير Netgear، وشركة جوجل قزين نيست Google cousin company Nest، جميعها يستطيع تثبيت بعض الكاميرات التي تمكنك من مراقبة منزلك فيديو عبر هاتفك الخاص، كما أنها ترسل تنبيه دفع عندما ترى شخصاً هناك.


رقم 6: وسائل التواصل الاجتماعي

توقع غيتس: ستتوفر مواقع خاصة لأصدقائك وعائلتك وستكون منتشرة، مما يسمح لكم بالدردشة والتخطيط لبعض الأحداث معاً.

ما نراه الآن: "المواقع الخاصة" لم تحدث تماماً. ولكن مواقع مثل فيسبوك، وواتساب، وإنستغرام، وسناب شات، ولاين، سلاك، والكثير من التطبيقات الأخرى تعطيك طريقة سهلة للبقاء على اتصال مع مجموعات كبيرة وصغيرة من أصدقائك.


رقم 7: العروض الترويجية التلقائية

توقع غيتس: ستوجد برامج تقترح من خلال معرفتها أنك قمت بحجز رحلة ما بعض الأنشطة في الوجهة المحلية التي تنوي زيارتها، وستعرفك بالأنشطة والخصومات والعروض وأرخص الأسعار لجميع الأشياء التي تريد المشاركة فيها.

ما نراه الآن: مواقع السفر مثل إكسبيديا و كاياك تعرض لك بعض الصفقات بناء على بيانات شرائك (المستخدم) الماضي.

يمكن أن يقدم جوجل و فسيبوك أيضاً إعلانات ترويجية استناداً إلى موقع المستخدم واهتماماته. آير بي إن بي Airbnb، والذي يتيح للمسافرين البقاء في منازل بعض السكان المحليين بدلاً من الفنادق، يقدم رحلات متخصصة في الوجهات التي تزورها حتى تتمكن من العيش مثل أي شخص محلي.

رقم 8: مواقع المناقشات الرياضية الحية

توقع غيتس: أثناء مشاهدة مسابقة رياضية على شاشة التلفزيون، ستسمح لك الخدمات بمناقشة ما يجري على الهواء مباشرة، والدخول إلى مسابقة حتى تتمكن من التصويت على من تعتقد أنه سيفوز.

ما نراه الآن: مجموعة من الشبكات الاجتماعية تسمح بذلك، على رأسهم تويتر - حتى أن بعضهم جرّب إذاعة بعض المباريات على الهواء مباشرة. كما يمكنك أيضاً ترك تعليقاتك بصورة مباشرة على المواقع الرياضية مثل إسبن (إي إس بي إن ESPN).


رقم 9: الإعلانات الذكية

توقع غيتس: سيكون للأجهزة إعلانات ذكية، وستعرف اتجاهات الشراء، وستعرض إعلانات مصممة خصيصاً حسب تفضيلاتك.

ما نراه الآن: ما عليك سوى إلقاء نظرة على الإعلانات التي تشاهدها على فيسبوك أو جوجل - فمعظم خدمات الإعلان عبر الإنترنت تحتوي على هذه الميزة، حيث يمكن للمعلنين استهداف المستخدمين استناداً إلى سجل النقرات والاهتمامات وأنماط الشراء السابقة.


رقم 10: روابط لمواقع أثناء البث التلفزيوني المباشر

توقع غيتس: سوف يتضمن البث التلفزيوني روابط لمواقع الويب ذات الصلة والمحتوى الذي يكمل ما تشاهده.

ما نراه الآن: تقريباً كل الإعلانات التجارية هذه الأيام لديها وسيلة شرح يطلب من المشاهد للذهاب إلى موقع على شبكة الإنترنت للاطلاع عليها، أو متابعة صفحة الشركة على تويتر، أو مسح رمز الاستجابة السريعة لإضافتها على سناب شات. فمن النادر الان أن نرى أي بث بدون موقع على شبكة الإنترنت مرتبط به.


رقم 11: منصات المناقشات عبر الإنترنت

توقع غيتس: سيتمكن سكان المدن والبلدان من إجراء مناقشات على شبكة الإنترنت بشأن القضايا التي تؤثر عليهم، مثل السياسة المحلية أو تخطيط المدن أو السلامة.

ما نراه الآن: معظم المواقع الإخبارية لديها أقسام للتعليق حيث يمكن للناس إجراء مناقشات حية، والعديد من المواقع لديها منتديات حيث يمكن للناس أن تسأل عما يشغلهم وكذا الرد على الأسئلة الموجودة هناك.

لعب تويتر وفيسبوك أدواراً كبيرة في الثورات السياسية في ليبيا ومصر وتونس، فضلاً عن حركة "حياة السود" في الولايات المتحدة، ناهيك عن نكستدور Nextdoor، وهي شبكة اجتماعية صريحة للأشخاص الذين يعيشون في نفس الحي.


رقم 12: المواقع القائمة على اهتماماتك على الإنترنت

توقع غيتس: لن تتأثر المجتمعات عبر الإنترنت بموقعك، بل بالأحرى باهتماماتك.

ما نراه الآن: جميع أنواع المواقع الإخبارية والمجتمعات عبر الإنترنت تركز على مواضيع واحدة.

وقد توسعت العديد من المواقع الإخبارية لتشمل قطاعات منفصلة، وتقديم تغطية أكثر عمقاً حول موضوع معين.

يعتبر رديت Reddit مثالا لموقع على شبكة الانترنت والذي ينقسم إلى مجموعات فرعية، أو "ساب ريديتس subreddits"، التي تركز على الاهتمامات بدلاً من من تعرف أو أين أنت.


رقم 13: تطبيقات إدارة المشاريع

توقع غيتس: سيكون بقدرة مديري المشاريع الذين يتطلعون إلى بناء فريقٍ ما، الذهاب على الانترنت، ووصف المشروع، والحصول على توصيات للأشخاص المتاحة التي تناسب احتياجاتهم.

ما نراه الآن: العديد من برامج سير العمل في المجال المؤسسية، بما في ذلك سلاك Slack، أسانا Asana، وتريللو Trello، قد أحدثوا ثورةً بالفعل في كيفية تجنيد، وتشكيل الفرق، وتوزيع المهام على الآخرين.

وفي الوقت نفسه، تساعد شركات مثل فيفير Fiverr وجيستر Gigster على ربط الشركات بالمواهب الإبداعية التي تحتاجها لإنجاز مشروع ما.


رقم 14: التوظيف عبر الإنترنت

توقع غيتس: وبالمثل فإن الأشخاص الذين يبحثون عن عمل سيكونون قادرين على إيجاد فرص عمل عبر الإنترنت من خلال إعلان اهتمامهم واحتياجاتهم ومهاراتهم المتخصصة.

ما نراه الآن: مواقع مثل لينكدن LinkedIn تسمح للمستخدمين بتحميل سيرهم الذاتية والعثور على وظائف على أساس الاهتمامات والاحتياجات، ويمكن للشركات التي تسعى لتوظيف بعض الأفراد الجدد من البحث استناداً إلى المهارات المتخصصة.


رقم 15: برامج مجتمع الأعمال

توقع غيتس: ستتمكن الشركات من على تقديم العطاءات والمناقصات على بعض الوظائف، سواء كانت تبحث عن مشروع بناء أو إنتاج فيلم أو حملة إعلانية، وهذا سيكون فعالاً لكلٍ من الشركات الكبرى التي ترغب في الاستعانة بمصادر خارجية لإنجاز العمل الذي عادة لا يواجهونه بكثرة، وأيضاً شركات الأعمال التي تبحث عن عملاء جدد، والشركات التي ليس لديها متعهد تلجأ إليه للخدمة المذكورة.

ما نراه الآن: ليس هناك سوق واحد بحيث يمكن للشركات الذهاب إليه لإيجاد العمل بصورة متكاملة. ومع ذلك، فإن مجموعة من الخدمات التي يطلق عليها اسم "gig economy"، مثل "وبورك Upwork " و "فيفير Fiverr"، تسمح للعمال المستقلين والشركات الصغيرة بالعثور على عملاء.

وفي الوقت نفسه، يبقى "كريغزلست Craigslist" كمكان مفضل للشركات الصغيرة للتواصل مع بعضها البعض والعثور على وظائف.

الملياردير بيل غيتس، تحدث أيضاً عن مجال الأوبئة، وفقاً لتقرير لصحيفة الغارديان البريطانية؛ قال غيتس، الذي جمع ثروته من نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز قبل أن يتجه للعمل الخيري، إن نجاح المضادات الحيوية قد خلق حالة من الرضا تنكشف نتائجها الآن بارتفاع مقاومة الميكروبات للأدوية.

"أنا مُفعم بالأمل طوال الوقت ألا يأتي وباءٌ مثل أنفلوانزا الطيور في السنوات العشر المقبلة" هكذا قال غيتس في حلقة خاصة من برنامج Today programme لمحطة Radio 4 الإذاعية، قدّمتها وأعدّتها سالي ديفيز، كبيرة المسؤولين الطبيين في إنكلترا.


الأربعاء، 17 يناير 2018

فيديو| حاول خياطة فم كوبرا بالإبرة.. لكن ما حدث لم يكن في الحسبان!

دافعت كوبرا عن نفسها بعض رجل حتى الموت عندما حاول خياطة فمها بالإبرة والخيط.


وذكر موقع ميرور أن الهندي " بولا ناث" وجد الكوبرا السامة تدفئ نفسها تحت أشعة الشمس وأصبح لديه فضول لاصطياد الثعبان والإمساك بعنقه، ثم حاول خياطة فمه باستخدام إبرة وخيط لجعله تحت سيطرته.

وأضاف الموقع أن الثعبان قفز من مكانه وعض يد بولا عندما اخترقت الإبرة فمه، حيث نجا بولا في البداية من اللدغة حتى إنه نقل الثعبان إلى منزله، لكنه توفي متأثراً بالسم خلال نقله إلى المستشفى.

وأفادت التقارير أن عائلة الرجل الغاضبة قامت بقتل الثعبان ودفنته بجانب بولا.

وقال السكان المحليون، إن بولا أراد أخذ الكوبرا لمنزله لترويضها، حيث أبدى مؤخراً اهتماما بالقبض على الثعابين والسفر إلى القرى البعيدة للإمساك بها.

وأضافوا أن أعراض السم بدأت تظهر عليه بعد وصوله إلى المنزل، وتحول لون بشرته إلى الأزرق ما أدى إلى وفاته.


الثلاثاء، 16 يناير 2018

مليارديرات البيتكون يطيحون بأغنى أغنياء العالم .. كيف حوّلت العملات الرقمية مغمورين إلى أثرياء؟

يبدأ الأسبوع المقبل مؤتمر أميركا الشمالية للعملة الرقمية ‘بيتكوين’ في ميامي، وسيذهب ضيف المؤتمر جيريمي غاردنر للكثير من حفلات اليخوت، ويمزح قائلاً إنَّ الحفلات كثيرة لدرجة أنَّه قد يُضطَر إلى شراء سفينةٍ للإبحار بينها.


ورغم أنَّه لم يصل لسن السادسة والعشرين بعد، فمنذ استثماره في العملات الرقمية لأول مرة في 2013، صنع غاردنر الذي ترك الدراسة بجامعة ميشيغان الملايين من عملات البيتكوين، والإيثيريوم، والريبيل.

وخلال بضعة شهور، ستبدأ في العمل منصة أوغور للعملات المشفرة التي أطلقها منذ 5 سنوات، التي تمكن المستثمرين من التنبؤ بالسوق. ويقول غاردنر إنَّ إجمالي القيمة السوقية لكل عملاته وصلت إلى 1.2 مليار دولار، وفقاً لما ذكرته صحيفة ‘التلغراف’ البريطانية، أمس السبت، 13 يناير/كانون الثاني 2017.

ويقول غاردنر: ‘كانت السنة الماضية مجنونة. كان هناك شعورٌ عام بالنشوة. وظهر عشرات الآلاف من المليونيرات بين ليلةٍ وضحاها’.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أنه في الأسبوع الماضي كانت هناك تذبذبات بسبب إعلان حكومة كوريا الجنوبية، يوم الخميس 11 يناير/كانون الثاني الماضي، أنَّها تخطط لمنع تجارة العملات المشفرة، ما تسبب في هبوط سعر البيتكوين بنسبة 21% من قيمته في بضع ساعات.

لكن مع اجتماع ‘أسياد الكون الجُدُد’ في ميامي، ربما يتضاعف إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة مع نهاية 2018 لتصل إلى تريليون دولار.

أسماء مغمورة تزيح الأثرياء

ولمن لم يعلم بعد بالعملات المشفرة، فإن أولها كان البيتكوين وأُصدِرَت عام 2009، وهي عملات رقمية بالكامل، يُتاجر بها حول العالم، ويمكن تحويلها لأموال حقيقية. ويمكن لأي شخص أن يُصدر عملة، إذ توجد في الوقت الحالي حوالي ألف عملة متنوعة.

وسواءٌ كانت تلك هي الفقاعة التي يخشاها المحللون أم لا، تُحول هوجة العملات الرقمية الجديدة المستثمرين لأثرياء، وتقذف ببعض الأسماء المغمورة لقائمة أشهر أغنياء العالم.

وكان الأسبوع الفائت دور كريس لارسن، الذي كان حتى ذلك الوقت مؤسساً ومديراً مغموراً (خارج دوائر التكنولوجيا) لعملةٍ مشفرة تُدعى ريبل، إلا أنه وجد نفسه أغنى من مارك زوكربيرغ مؤسس الفيسبوك، وحل في المركز الخامس على قائمة فوربس لأثرياء العالم بثروةٍ تُقدر بـ59.9 مليار دولار.

وبحسب صحيفة ‘التلغرام’ لم يمر الكثير قبل أن تنحدر قيمة عملته ويهبط ترتيب لارسن، الذي وُلد في الستينيات، وكانت زوجته تملك مقهىً في بيركلي بكاليفورنيا منذ عقدٍ مضى.

وتُعتبر العملات الإلكترونية المشفرة لعبة متقلبة. ففي الشهر الماضي أصبح المستثمر الأسترالي جيمس غيلبرت -المدير التنفيذي لشركة عملاتٍ مشفرة بمدينة ماليبو- مليونيراً لمدة 45 دقيقة فقط.

أسماء جديدة على قائمة المليارديرات

ولكن على الرغم من الطبيعة المتقلبة لهذه الاستثمارات، يُقدِّر غاردنر أن يتزايد عدد مليارديرات العملات المشفرة الحالي إلى الضعف، وأنَّه لن يقل، ويقول: إن ‘أحد أكثر الأسواق المالية التي رأيناها سيولةً. يمكنني بسهولة أن أبيع ملايين الدولارات من العملات المشفرة في لحظة’.

إلا أنَّ تحديد هؤلاء المليارديرات لا يزال صعباً. فالعملات المشفرة تسمح بتداول المال بشكلٍ مجهول، ولهذا السبب لا يُقاوم عالم الإجرام إغراءها.

وفي الشهر الماضي كشفت صحيفة صانداي تليغراف أنَّ التوأم وينكلفوس هما أول المستثمرين الكبار في العملات الرقمية وصولاً لعتبة المليار دولار.

وحصل الثنائي اللذان درسا في هارفارد مع مارك زوكربيرغ على 65 مليون دولار من موقع فيسبوك عام 2008، بعد تقديمهم دعوى قضائية يزعمان فيها أنَّه سرق فكرتهما، واستثمرا من ذلك المبلغ 11 مليون دولار في عملة البيتكوين.

ثم هناك مؤسس البيتكوين المعروف باسم ساتوشي ناكوموتو، الذي تُقدر ثروته بالمليارات، إلا أنَّ هويته لم تُعلَن أبداً. ويرى البعض أنَّ ناكوموتو هو في الحقيقة مجموعة من المستثمرين، إلا أنَّ ذلك شيء لا يُمكن إثباته.

ومن المحتمل أن نرى أسماء أخرى على قائمة المليارديرات، من بينهم جو لوبين مؤسس عملة الإيثريوم، وروجر فير المسمى بـ’يسوع البيتكوين’، الذي تنازل عن جنسيته الأميركية ويعيش الآن في اليابان.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2016، نشر فير البالغ من العمر الآن 38 عاماً فيديو على الإنترنت يقف فيه بالقرب من سيارة لامبورغيني صفراء يحث بها المستثمرين المقبلين على الاستمرار في شراء البيتكوين. وانتهى الفيديو بشعار على الشاشة: ‘المال القديم عالق في الماضي. والمال الجديد يتحسن كل يوم’.

مستثمرو البيتكوين مستهدفون

غير أنَّ هذا الإعلان الجلي للثروة شيءٌ نادر بين مستثمري العملات المشفرة الأصليين، وأحد أسباب ذلك حسب غاريك هيلمان المحاضر البارز بمجال العملات المشفرة والباحث بجامعة كامبريدج وكلية لندن للاقتصاد هو خوفهم من استهداف عصابات الجريمة المنظمة لثرواتهم.

ففي يوم الصناديق، اختُطِفَ في أوكرانيا محلل لتداول العملات المشفرة مُسجَّل ببريطانيا. وأُطلق سراحه سليماً بعد أيامٍ بعدما دفع مليون دولار فدية بالبيتكوين.

ويقول هيلمان: ‘يجعل إخفاء الهوية الموثق جيداً العملة هدفاً مثالياً للمجرمين. لذلك يخاف كثيرون على سلامتهم ويحاولون ألا يكونوا ظاهرين قدر الإمكان’.

ومنذ بضعة أسابيع مضت، حذر مؤسس المشارك لعملة الإيثريوم فيتاليك بوتيرين الذي يبلغ من العمر 23 عاماً فقط، أنَّه سينسحب من المشروع إن لم يتوقف الناس عن نشر صور يتفاخرون فيها بسياراتهم الفارهة على الإنترنت.

إذ كتب على صفحته على تويتر: ‘ينبغي أن نفرق بين الحصول على مئات أو مليارات الدولارات من العملات الرقمية وتبذيرها، وبين تحقيق شيءٍ نافع فعلاً للمجتمع’.

ويتفق غاردنر معه. فهو لا يزال يعيش في منزلٍ مشترك في وادي السيليكون يُسمى ‘قلعة العملات المشفرة’، ويقدر أنَّه يدفع حوالي ألف دولار شهرياً مقابل الإيجار. ويقول إنَّه نادراً ما يبذر أمواله، إلا على أصدقائه والعشاء والسهرات.

لكن لا يبدو أنَّ المستثمرين الجدد في العملات المشفرة يلتزمون بنفس المبادئ، فالنقاشات التي كانت تدور على المنتديات الإلكترون

الأحد، 14 يناير 2018

للمرة الثانية.. طفل يدخل على والده أثناء حوار مباشر على قناة تلفزيونية.. كيف تصرف مذيع البرنامج؟

تذكرون الطفلة اللطيفة ماريون (4 سنوات) التي دخلت على أبيها روبرت كيلي، خبير الشؤون الآسيوية، في أثناء تصوير مقابلة حية على قناة BBC البريطانية؟


يومها، كانت الطفلة تلهو بلعبة في يدها بمرح شديد، ثم لحق بها شقيقها جيمس (البالغ من العمر 8 أشهر) في مشاية الأطفال، لتجري أمهما وراءهما؛ محاوِلةً إخراجهما من الغرفة، حيث كان كل ذلك على الهواء مباشرةً.

يبدو أن هذا الموقف الطريف الذي حدث في مارس/آذار 2017، تكرر مرة أخرى.

إذ قاطع طفلٌ مقابلة والده الحية على قناة "الجزيرة" باللغة الإنكليزية، وذلك في أثناء حديثه عن قضية التحرش الجنسي وحفل توزيع جوائز غولدن غلوب الذي أقيم في الـ8 من يناير/كانون الثاني 2018.

فيبدو أن نسيان الأستاذ المساعد ومؤرخ الأفلام في كلية سانت ماري بولاية كاليفورنيا الأميركية، دانيال سميث رويسي، باب مكتبه مفتوحاً في أثناء مقابلة مباشرة عبر سكايب- جعلها فكاهية بعض الشيء.

إذ دخل الطفل سهيل رحمن، ذي السنوات الخمس، على والده؛ كي يناديه لـ"الحلاقة"!

أحمد السقا يجسد شخصية "السيسي" بفيلم "سري للغاية"

شنّ ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، هجوماً حاداً، على الفنان المصري أحمد السقا؛ بسبب تجسيده شخصية الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي في فيلم "سري للغاية"، الذي يهدف لتزييف التاريخ ودعماً للسيسي في انتخابات 2018.


واعتبر النشطاء أن مشاركة "السقا" في الفيلم، سيفقده كل شعبيته، مُطالبين إياه بعد الإنصياع لتوجيهات النظام المصري لتلميع صورة "السيسي "قُبيل ما وصفوها بـ"مسرحية" الإنتخابات الرئاسية القادمة.

وقال السياسي المصريّ المعروف عمرو عبد الهادي معلقاً على صورة من الفيلم إنّ احمد السقا ظهر مُنكساً رأسه ليمثل السيسي، واصفاً الفيلم بأنه فاشل ويهدف لتزييف التاريخ و دعماً للسيسي في انتخابات 2018

وفي الفيلم يؤدي الممثل أحمد رزق دور الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بينما يجسد شخصية المشير طنطاوي الممثل نبيل الحلفاوي.

ويشارك في "سري للغاية" عددٌ كبيرٌ من الممثلين، وهو من تأليف السيناريست وحيد حامد وإخراج محمد سامي.

وتناقل نشطاء مواقع التواصل صوراً من الفيلم المذكور، وقد شنّوا هجوماً كبيراً على الممثلين فيه، وتحديداً "السقا" و"رزق".

السبت، 13 يناير 2018

ريكي مارتن يتزوج شريكه السوري الأصل جوان يوسف

كشف المغني ريكي مارتن أنه تزوج من شريكه السوري الأصل جوان يوسف الذي تربطه به علاقة منذ سنتين.


وصرّح الفنان البورتوريكي مساء الأربعاء عبر قناة "إي"، "أنا متأهّل"، من دون تحديد تاريخ الزفاف.

وهو أوضح "سنقيم حفلا كبيرا خلال الأشهر المقبلة".

وبدأت علاقة ريكي مارتن (46 عاما) بالفنان السويدي السوري جوان يوسف (33 عاما) سنة 2016.

وولد الرسام جوان يوسف سنة 1984 في مدينة رأس العين السورية لكنه أمضى الجزء الأكبر من حياته متنقلا بين السويد وبريطانيا، بحسب ما كشف في مقابلة أجرتها معه مجلة "فوغ العربية" سنة 2016.

وأعلن الشريكان خطوبتهما في تشرين الثاني/نوفمبر وهما يقيمان في لوس أنجليس منذ بضعة أشهر.

وقال المغني "تمّ عقد القران ووقعنا على كل الوثائق اللازمة".

ويعد ريكي مارتن الحائز جائزتي "غرامي" من أشهر نجوم أميركا اللاتينية.