الجمعة، 7 يوليو، 2017

طفلة تبكي دمًا تُحير الأطباء في الهند

تسببت طفلة صغيرة في حيرة الأطباء بالهند بسبب حالتها الغامضة، حيث تبكي دمًا بدلًا من الدموع.


وبدأت أهانا أفضال، ثلاثة أعوام، تنزف من أنفها قبل عامين، بينما كانت تعاني من الالتهاب الرئوي وأرجع الأطباء ذلك إلى ارتفاع في درجة الحرارة، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ولكن الآن تنزف الطفلة من فمها وآذانها وعيونها كل يوم تقريبًا، على الرغم من عدم وجود خدوش مرئية، ما يجعلها مستنفدة من الصداع النصفي.

وانفق والداها اليائسان، نازيما بيجوم 28 سنة، ومحمد أفضال 33 عامًا، أكثر من 1700 جنيه إسترليني على الاختبارات لكنهما لم يحصلا على تشخيص رسمي.

ويشتبه الأطباء في معاناتها من حالة نادرة جدًا تسمى “هيماتودروسيس” التي تجعل المصابين بها يعانون من التعرق الدموي.

وقالت والدة الطفلة من حيدر أباد في ولاية تيلانجانا في جنوب الهند: “طفلتي تسألني عن السبب في معاناتها من النزيف من أذنيها، وأنا لا أعرف كيفية الإجابة على هذا السؤال”.

وأضافت، أنه في كل مرة تنزف فيها، تنخفض مستويات الهيموجلوبين بشكل كبير، فيما قال والدها محمد، مدرب اللياقة البدنية، إن مشاكل ابنته بدأت عندما كانت تنزف من الأنف، وحينها أخبره الأطباء أنها تعاني من الالتهاب الرئوي وأنه لا يوجد شيء يدعو للقلق؛ لأن النزيف قد يحدث بسبب ارتفاع في درجة الحرارة.

وكانت الطفلة تذهب إلى المدرسة ولكن قبل شهرين اضطرت إلى البقاء في المنزل بسبب مرضها.

وعلى الرغم من أن راتبهما 70 جنيها إسترلينيًا فقط في الشهر، أنفقت الأسرة 1.700 جنيه إسترليني فقط على الاختبارات الطبية على أمل الحصول على التشخيص والعلاج.

ويقول الأطباء إنهم بحاجة لحوالي 150 ألف روبية (1.792 جنيه استرليني) لإجراء المزيد من الاختبارات.