الثلاثاء، 9 مايو، 2017

الحكم الروسية يكاترينا كوستيونينا تشعل مواقع التواصل الاجتماعي لإثارتها !

أشعلت الحكم الروسية يكاترينا كوستيونينا مواقع التواصل الاجتماعي، وخطفت الأضواء من معظم لاعبي كرة القدم لجمالها، الذي طغى على خشونة رجال هذه اللعبة.


وتنتمي الفاتنة الروسية إلى مدينة كراسنويارسك، وقد أرسلها والداها لتعلم الرقص عندما كانت صغيرة، إلا أن رغبة الرقص اختفت عندما كانت في سن 12، وظهرت مكانها في غرفتها صورة للاعب ستيفن جيرارد نجم ليفربول السابق، ومن ثم بدأت بمطاردة الكرة مع الفتيان بعد المدرسة.

ولم يقف والدا الحسناء عائقا في طريق رغبتها، ولم يعترضا على استبدالها كرة القدم المشبعة بالذكورة برياضة الرقص الأنثوية، ربما لاعتقادهما بأنها رغبة غير جادة، وأنها ستمل سريعا، لكن "كاتيا" الصغيرة قلما كانت تغادر أرضية الملعب.

وحظيت الشابة ذات الـ22 عاما باهتمام واسع من قبل وسائل الإعلام المحلية والعالمية، وكتبت العديد من التقارير عن جرأتها للدخول في عالم كان حكرا على الرجال لفترة طويلة.

وعندما ابتدأت يكاترينا لعب الكرة مع الفتيان، لم يكن يهمها أبدا شكلها الخارجي، ولم تفكر أبدا أن تكون جميلة، أو أن تكون محبوبة من قبل الجنس الآخر.

وبدأت مسيرتها التحكيمية عندما طلب منها زملاؤها أن تحكم مباراة سيدات، وبعد انتهاء المباراة فهمت كاتيا أنها تريد أن تصبح حكم ساحة، لتتخذها كمهنة لها وتعمل على اكتساب المزيد من الخبرة، وليصبح حلمها الحالي أن تكون حكما دوليا تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا".