الأحد، 2 أبريل، 2017

غموض يلفّ وفاة فتاة سحرت العالم بعينيها الـAQUA.. هل انتحرت؟

نشرت صحيفة "دايلي ميل" البريطانيّة خبرًا صدم كلّ معجبي عارضة الأزياء الساحرة التي تدرس الطب في سنتها الثانية والتي تعرف بـ"الفتاة المالديفية ذات العيون الزرقاء المخضرّة" (الـAqua)، وذلك بعد إعلان وفاتها المفاجئة.


فقد وجدت الجميلة رودا أثيف (21 عامًا) متوفاة داخل غرفتها في فندق خاص بالطالبات في مدينة راجشاهي البنغالية.

وقد اشتهرت بعد ظهور صورتها على غلاف مجلّة "فوغ" في طبعتها الهنديّة في تشرين الأول 2016 وحصلت حينها على إشادة من رئيس بلدها المادليف بسبب إطلالتها المميزة التي شغلت الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي.

زيلور رحمان، أحد عناصر الشرطة المسؤول عن التحقيق في الوفاة قال: "في البدء اشتبهنا بحالة انتحار، لكن الآن لا يمكن الوصول الى أي نتيجة قبل انتهاء التقرير الطبي، فقد أرسلت الجثة إلى مستشفى لتشريحها".

من جهتها، قالت صحيفة dhakatribune إنّ الوفاة مفاجئة وغامضة، فقد انتقلت الفتاة الى مدينة راجشاهي البنغلادشية لتحقّق حلمها، وقد شكّلت وفاتها صدمة لعائلتها ورفاقها.

إحدى الفتيات التي تدرس معها وتدعى "عايشة" قالت: "قضينا آخر 3 أيام نضحك حتى البكاء، كانت غرفتها بجانب غرفتي وأبوابنا مفتوحة دائمًا، عند الساعة الـ11 من مساء الأربعاء، قدمت الى غرفتي وطلبت إعارتها الحاسوب الخاص بي، لكنّه كان فارغ من الشحن، فعادت الى غرفتها وكانت تلك المرة الأخيرة التي رأيتها فيها على قيد الحياة".

من جانبها، قالت مديرة الفندق ماهمودا بيغام: "إنّ العارضة الراحلة كانت تظهر سعيدة باستمرار"، وأضافت: "من الصعب أن أصدّق أنّها كانت تريد الإنتحار".

والجدير ذكره أنّها في حديث لـ"فوغ"، قالت العارضة الراحلة: "عرض الأزياء هواية لدي، وليست مهنة ولذلك أتابع علمي لكي أصبح طبيبة".