الاثنين، 27 مارس، 2017

"مهدي منتظر" بمصر يطعن زوجته ويلقي ابنه من الطابق الثاني

أقدم طبيب في القاهرة على طعن زوجته وإلقاء ابنه من الطابق الثاني في منزله بعد محاولة زوجته ثنيه عن بعض الخرافات التي يرددها.


وقالت صحف مصرية إن طبيبا في القاهرة أصيب بمرض نفسي دفعه للاعتقاد بأنه "المهدي المنتظر وآخر المرسلين ومن نسل النبي محمد صلى الله عليه وسلم".

وأشارت إلى أن علامات المرض ظهرت قبل 13 عاما على طبيب العلاج الطبيعي المتزوج منذ 5 أعوام ولديه طفل من خلال هلوسات وحديث مع النفس وتفسير للقرآن والأحاديث بناء على أهوائه كما تنقل عن مقربين منه.

وأوضحت الصحيفة أن أهل الطبيب حاولوا توجيهه للفحص الطبي لدى مختص نفسي لكنه رفض واتهمهم بتحضير "سحر أسود" له، لكن المفاجأة كانت بعد اصطحابه من قبل صديقه للفحص ليتبين أنه مصاب بمرض ذهاني منذ أكثر من 13 عاما.

وخلال التحقيقات مع زوجته التي نجت من الموت بعد تعرضها للطعن قالت إنها "لاحظت تفسيره للآيات بطريقة خاطئة وعجيبة ووفقا لعقله خلال جلوسه مع طفله".

وتشير إلى ما حصل يوم الحادثة.. أثناء دخوله المنزل "ناديته باسمه أحمد فأجابني بالقول: إن اسمي محمد.. أنا النبي المنتظر".

وقالت إنه قام بتشغيل إذاعة القرآن وقال لها: "اسمعي.. ولا مش هتقدري علشان انتي شيطانة من نسل شياطين؟". وأضافت: "أخبرته أنني سأستمع لكنك أحمد مش محمد" الأمر الذي استفزه ليحضر السكينه ويقوم بطعنها أسفل ظهرها وهو يردد "لازم أخلص الناس من نسل الشياطين".

وبعد استنجاد الزوجة بالجيران إثر طعنها طلبت منهم إحضار الشرطة ومحاولة إنقاذ ابنها ليقوم الزوج في تلك اللحظة بحمل الطفل وإلقائه من الطابق الثاني على الشارع ويقول: "خدي شيطانك".

وسارع الجيران بحسب الصحف المصرية إلى إنقاذ الأم وابنها ونقلا إلى أحد مستشفيات القاهرة لتلقي العلاج وحالتهما مستقرة.