الثلاثاء، 28 فبراير، 2017

أحدهم مختلٌّ عقلياً.. تعرف على القنَّاصون الأكثر شهرةً ووحشيةً في تاريخ العالم


يعتبر القناصة من أهم الأشخاص وأشجعهم؛ نظراً لما يشتهرون به من براعة في المعارك والحروب المختلفة، وبالرغم من ذلك يوجد قناصة سيئو السمعة على مر التاريخ ممن كانوا متعطشين للدماء.


فيما يلي أكثر القناصة شهرة ووحشية في تاريخ العالم.

سيمو هايا - الموت الأبيض

كان سيمو هايا قناصاً ماهراً في الجيش الفنلندي، ويعتبر أكثر القناصة مهارة على الإطلاق على مستوى العالم.

بدأ خدمته العسكرية خلال حرب الشتاء، التي كانت بين فنلندا وروسيا بين عامي 1939-1940م، وكان قد تمكن من قتل عدد كبير جداً من الروس في هذه الحرب؛ لذلك لقّبه الروس بالموت الأبيض بعد هذا النجاح الكبير.

كان يفضل استخدام بندقية القنص من دون المنظار؛ نظراً لما يحققه له من ميزة اصطياد أصغر هدف ممكن، وكذلك من الممكن عند انعكاس الضوء على المنظار العادي أن يؤدي إلى إحداث وهج، ربما يؤدي إلى كشف مكانه. وكانت هذه ميزة أخرى قد شهد أعداؤه له بها.

كان سيمو هايا ماهراً جداً في التخفي في الثلج، وكان معروفاً عنه أنه عند إطلاقه للنار كان يضع فمه في الثلج حتى لا يأخذ نفسه.

يقال إن عدد الأشخاص الذين قتلهم يقدر بـ705 أشخاص.

لودميلا بافيلتشينكو

كانت لودميلا بافيلتشينكو واحدةً من النساء المتطوعات في الجيش الروسي أثناء الحرب العالمية الثانية.

وكانت قد حصلت على الكثير من الميداليات والجوائز، بفضل المهارات الكبيرة التي أظهرتها خلال فترة الحرب.

تعتبر لودميلا بافيلتشينكو أولَّ مواطن سوفيتي تم استقباله في البيت الأبيض من قبل الرئيس الأميركي في ذلك الوقت.

كانت من النساء اللواتي كافحن ضد النازيين في معركة أوديسا، وقتلت ما يقرب من 300 جندي من الجيش النازي؛ لذلك اشتهرت بعد الحرب.

ضربت بافيلتشينكو نماذج رائعة للبطولة؛ لذلك تم عمل فيلم يحكي عن حياتِها في وقت قريب.

فاسيلي زايتسيف

احتل فاسيلي زايتسيف الصدارة خلال فترة الحرب العالمية الثانية. وعندما كان صغيراً تدرب تدريباً جيداً على يد جده في جبال الأورال، ثم أصبح بعد ذلك بطلاً لروسيا، بفضل المهارات التي أظهرها ضد النازيين.

وقامت هوليوود بعد ذلك بعمل فيلم يحكي عن بطولاته. وصف فاسيلي زايتسيف باعتباره واحداً من أمهر القناصين على مرِّ التاريخ.

القناص ذو الشعر الأبيض - كارلوس هانكوك

كان كارلوس هانكوك يعمل في البحرية الأميركية، ويعتبر واحداً من الضباط المشهورين الذين حققوا نجاحات مبهرة خلال حرب فيتنام.

نال شهرة واسعة عندما قتل أكثر من مائة شخص في غضون أسبوعين؛ لذلك وضع الفيتناميين مكافأة كبيرة لقتله.

أثر تأثيراً بالغاً في الثقافة الشعبية الأميركية، ووصف بأنه واحداً من القناصة المختلين عقلياً في السينما الأميركية.

لُقب كارلوس هانكوك بالقناص ذي الشعر الأبيض؛ نظراً لبراعته الكبيرة في التمويه والتخفي.

حقق نجاحات كبيرة جداً للجيش الأميركي في سن مبكرة.

جوبا قناص بغداد

بعد احتلال الولايات المتحدة الأميركية للعراق، حقق نجاحات كبيرة بواسطة الطلقات النارية التي كان يطلقها من مسافات بعيدة ضد القوات الأميركية التي كانت في المنطقة.

ويعتبر جوبا القناص الأكثر أسطورية، الذي قتل حوالي 600 جندي أميركي وبعد ذلك قام بنشر صورهم عبر اليوتيوب.

كور كنتش أبدل

حقق كور كنتش نجاحاً باهراً في حملة غاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى، كما أنه يمثل تحدياً كبيراً للعالم.

لقب كور كنتش أبدل بـ"المرعب"؛ نظراً لما حققه من نجاحات كبيرة، وكان الأتراك يعتبرونه بطلهم القومي.

كان قد حارب مع الجيش العثماني في تشانكالي، وعمل على رفع الروح المعنوية للجنود عندما قتل عدداً ليس بالقليل من جنود الأعداء، بالرغم من ذلك كان اسمه غير معروف كثيراً.

كان ماهراً جداً في التخفي أثناء الحروب، فكان لا يترك أثراً وراءه، ودائماً ما كان يخادع أعداءه؛ لذلك أعدُّوا أمهر القناصين لتعقبهِ، ومن أجل قتله أطلقوا النيران عليه، ولكنه نجا بإصابة خفيفة.

عاد "أبدل" لجبهة الحرب مرة أخرى بعد تعافيه، ولكن هذه المرة استشهد بعد أن نجح أعداؤه في قتله عندما واجهوه مرة أخرى.

تم عمل فيلم له تخليداً لذكراه وبطولاته، ولعب دوره الممثل التركي الشهير جوركان أويغن.

الشيطان الرمادي - كريس كايل

تم تجنيد كريس كايل في الجيش الأميركي في فترة احتلال الولايات المتحدة الأميركية للعراق، بفضل المميزات الفريدة التي كان يتمتع بها، والتي أهلته أن يكون قناصاً من الدرجة الأولى. وقتل ما يقرب من 250 شخصاً.

تم تصوير فيلم يحكي عن حياته وحياة البحرية الأميركية.

قتل على يد ضابط سابق عندما عاد إلى بلاده، وأُعلن أن الضابط الذي قتله يعاني من مشاكل نفسية.

فرانسيس بيجاما جابوه

كان فرانسيس بيجاما جابوه من أصل جورجي، والذي انضم للجيش الكندي خلال الحرب العالمية الأولى، وأصبحت حكايته من أكثر القصص إثارة للاهتمام في الحرب العالمية الأولى.

كان متطوعاً وشارك في أكثر المعارك دموية على مر التاريخ، ويقال عنه إنه كان يعاني من مشاكل نفسية، لدرجة أن البعض وصفه بأنه مجنون. وكان أكثر شخصاً في التاريخ متعطشاً للدماء.

قتل حوالي 370 شخصاً وتسبب في وقوع حوالي 200 شخص آخرين في الأسر، ولكن بعد الحرب لم يُعثر على أي أثر له؛ لذلك وضع في عداد المفقودين.

توماس بلونكيت أول قناص عرف في التاريخ

هو جندي أيرلندي شارك في الحرب مع القوات البريطانية، أثناء الحرب الفرنسية الإنكليزية، نجح توماس في إطلاق النار على جنرال فرنسي كبير من مسافة تقدر بـ600 متر، مع الوضع في الاعتبار عدم دقة البنادق في هذه الحقبة الزمنية، والذي يوضح كم هو قناص ماهر جداً وموهوب.

اعتبر زملاءه أن قتله للجنرال الفرنسي كان من قبيل الصدفة، وهو ما دفعه لإعادة تعمير بندقيته وتصويبها نحو أحد الجنود الذي هرع لنجدة الجنرال، عندما أصابت الرصاصة هدفها أيقنوا أنها لم تكن مصادفة أبداً.

في هذه الفترة كان الجنود يتدربون على التصويب من مسافة 50 متراً على الأكثر.