السبت، 8 أكتوبر، 2016

في جونية: سوريّ فض بكارة القاصر.. فعاشرها آخران!


دخلت قاصر في علاقة جنسية "ثلاثية الأبعاد"، بدأت مع احد السوريين الذي تعرفت عليه عبر احد مواقع التواصل الاجتماعي لتنتقل بعدها الى علاقتين "مكتملتين"، مقسّمة الى ثماني "جولات" لم تنته بـ"التعادل".


فالسوري كان الاول الذي اقدم على فض بكارة القاصر، وإنْ كان قد عرض عليها الزواج، الا ان ذلك لم يتم لان اهل "العروس" طلبوا مقابل الزواج مبلغا ماليا كبيرا لم يستطع تحمله، اما الشابان الآخران فقد اثبتا كما القاصر نفسها بان معاشرتهما للاخيرة قد تم برضاها، فيما لم "ينسحب" ذلك على السوري بعد علاقة جنسية "يتيمة" معها اقدم خلالها على فض بكارتها رغم ممانعتها له في ذلك.

وفي نتيجة تلك العلاقات الثلاث، اوقف السوري حيث يواجه عقوبة السجن خمس سنوات على الاقل فيما منع القضاء المحاكمة عن الآخرَين من جناية ممارسة الجنس بالقوة مع القاصر، فيما اتهما بجنحة ممارسة الجنس مع قاصر وعقوبتها السجن من شهرين حتى سنتين.

ويروي قرار قضائي تفاصيل هذه القضية، عندما تعرفت القاصر عبر "فايسبوك" على السوري الذي راح يلتقي بها مرات عديدة، وما لبثت علاقتهما الغرامية ان تطورت، حيث اصطحبها في احدى المرات الى شقة تعود لصديقه في محلة جونيه. وهناك اقدم على ممارسة الجنس معها وقام بفض بكارتها.

بعد هذا "اللقاء"، ابتعدت القاصر عن السوري وانقطعت علاقته بها مدة من الزمن. في تلك الفترة تعرفت القاصر على شاب آخر ارتبطت معه بعلاقة عاطفية ثم جنسية وبرضاها. وفيما بعد، انفصلت القاصر عنه لترتبط بعلاقة ثالثة جنسية وبرضاها ايضا.

وأنكر السوري اقدامه على فضّ بكارة القاصر مؤكدا ارتباطه بها بعلاقة عاطفية اوصلته الى "التفكير" بالزواج بها، موضحا بانه كان يعطيها مبالغ مالية على سبيل المساعدة، وان علاقته الجنسية بها كانت علاقة خارجية الا ان شقيقة القاصر اخبرته ان الاخيرة تقوم بمعاشرة شاب آخر جنسيا. وقد عرض السوري ان يتزوج القاصر الا ان والدها طلب مبلغا ماليا كبيرا لم يستطع تحمله.

ويقول "الشاب الثاني" الذي ارتبطت به القاصر بعد قطع علاقتها بالسوري، بانه مارس الجنس معها مرة وحيدة وكانت حينها هاربة من منزل ذويها، واخبرته حينها ان احدا قد قام بفض بكارتها وسمّت اسمه امامه. وكان "الشاب الثاني" قد افاد في التحقيق الاولي انه مارس الجنس مع القاصر اربع مرات.

اما "الشاب الثالث" فأكد ان القاصر كانت صديقته وكان يعلم انها قاصر، لكنه انكر اقدامه على قيام علاقة جنسية معها والتي لم تتعدّ تبادل القبل، موضحا انها طلبت منه مرافقتها الى طبيب وقد رفض ذلك.

وفي افادة القاصر، التي ادلت بها امام القضاء، اشارت الى ان السوري كان يمارس الجنس معها "من فوق الثياب" عدة مرات، الا انه قام بعد ذلك بفض بكارتها في منزل صديق له على رغم ممانعتها له في ذلك، وبعد فعلته هذه، انقطعت علاقتها به، ثم قامت بممارسة الجنس حوالى خمس مرات مع "الشاب الثاني" وحوالى ثلاث مرات مع "الشاب الثالث" برضاها وارادتها.