الجمعة، 19 أغسطس، 2016

بالصور : فتاة تعمل بالدعارة: خطيبي موافق وأربح 52 ألف إسترليني سنويًا


أكّدت جيمي أنها اعترفت لأمها بأنها أصبحت "فتاة كاميرا" عندما سألتها عن السبب وراء المكاسب المادية التي حققتها وزيادة وزنها.


كشفت جايمي جونز، الفتاة التي تمارس مهنة الدعارة عن طريق الكاميرا من خلال المواقع على الإنترنت، عن تجربتها مع هذه المهنة، مؤكدة أن خطيبها موافق جدًا على مهنتها ولا يمانع، لاسيما وأنها تحصد أرباحا سنوية تقرب من 52 ألف إسترليني.

ووفقا لصحيفة “ميرور” البريطانية، قالت جايمي جونز، 21 عامًا، إنها كانت تعاني من معركة لمدة عام مع فقدان الشهية، حتى وصلت لمرحلة كانت ترتدي فيها ملابس أطفال في الـ13 عندما كانت في الـ18 من عمرها، ولكن في يونيو/حزيران 2015 قررت تجربة شيء جديد من أجل دفع فواتيرها، وترك عملها في المبيعات في محل لبيع الهواتف.

وأضافت جيمي، من لندن، أنها اشترت كاميرا حديثة وذات جودة عالية وأقامت استوديو في غرفة نومها، وأصبحت الآن تكسب حوالي 52 ألف إسترليني سنويا، فضلا عن الهدايا التي تحصل عليها من أحذية وملابس.

وأشارت جيمي إلى أن عملها “أنلاين” مكّنها من الحصول على المديح الذي لم تكن تتلقاه في الحياة اليومية أبدًا.

وأكدت جيمي أنها اعترفت لأمها بأنها أصبحت “فتاة كاميرا” عندما سألتها عن السبب وراء المكاسب المادية التي حققتها وزيادة وزنها.