الثلاثاء، 26 يوليو، 2016

مراهقة مصرية تقتل أسرتها من أجل عشيقها الستيني


الطالبة اعترفت بوجود علاقة غير شرعية بينها وبين جارهم الذي يبلغ من العمر 62 عامًا وقالت إنه كان يعاشرها جنسيًا.


تسبب عشق طالبة مصرية في الصف الأول الإعدادي، لجارها البالغ من العمر 62 عامًا، في قيامها بالاشتراك مع عشيقها، بدس السم لأسرتها، للتخلص منها، حتى لاتقف عائقاً أمامها، تجاه علاقتها بالرجل الستيني، حتى تم القبض عليها، بعد وفاة والدها، عقب تناول الوجبة المسممة، وإصابة والدتها وأشقائها.

قضية أثارت انتباه الرأي العام في محافظة الإسماعيلية، سواء من خلال فارق السن بين الطالبة والرجل المسن، أو من خلال فكرة التخلص من الأسرة عبر دس سم الفئران في وجبة “الكفتة” المخصصة للإفطار، خلال الشهر الكريم.

بدأت الواقعة، بتلقى مديرية أمن الإسماعيلية، بلاغاً يفيد وصول أسرة مكونة من 4 أشخاص مقيمة بمنطقة “أبو صوير” بالمحافظة، مصابة بتسمم نتيجة تناولهم مادة غير معلومة، ما أدى إلى وفاة الزوج وإنقاذ الزوجة وولديها.

وقد تم تشكيل فريق بحث جنائي، للوقوف على حقيقة الواقعة، خاصة في ظل بقاء الطالبة دون إصابات، الأمر الذي فتح باب الشكوك حولها.

وبسؤال الطالبة عن عدم تناولها الإفطار الرمضاني مع أسرتها، بررت الأمر بأنها لا تأكل “الكفتة” وأسرتها تعلم ذلك، إلا أن الطريقة التي تحدثت بها أثارت شكوك رجال الأمن.

وبالضغط على الطالبة، اعترفت بوجود علاقة غير شرعية بينها وبين جارهم، الذي يبلغ من العمر 62 عامًا، وأنه كان يعاشرها جنسيًا، ودائم التردد على منزلهم، مشيرة إلى أن والدها قام بطرده من المنزل في إحدى الزيارات، ومن ثم جاءت فكرة التخلص من الأسرة، لضمان استمرار العلاقة أو الزواج فيما بعد.

وقالت الطالبة “ه.ح” نصًا في التحقيقات: “وضعت سم الفئران في اللحم المفروم اللي والدتي هتعمل بيه الكفتة، وجاري هو الذي أحضره لي، وأقنعني بحتمية التخلص من أسرتي ليخلو لنا الجو”، بحسب قولها.

وتمكن فريق البحث من القبض على المسن “م,أ” الذي أرشد عن كيس السم، حيث تم التحفظ على الاثنين المتهمين، وتحرر المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيق.