الخميس، 30 يونيو، 2016

صور فاضحة وشتائم في ليلة رمضانية وترية تثير غضب السعوديين


القصة تعود لخلاف بين الفنانة المغربية مريم حسين وشابة سعودية تدعى رغد الغامدي، حول تحرش من الغامدي بخطيب الفنانة مريم.


شن المدونون السعوديون، ليل الأربعاء/الخميس هجوماً حاداً على أبطال قصة مثيرة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وتتضمن تبادلاً للاتهامات والشتائم والصور الفاضحة بين فنانة مغربية وشابة سعودية بسبب عدم مراعاة حرمة شهر رمضان المبارك.

وشارك آلاف السعوديين في انتقاد القصة التي انتقلت لوسائل الإعلام أيضاً وتصادف وقوعها في ليلة وترية من الليالي العشر الأخيرة لشهر رمضان، إذ يبدي السعوديون والمسلمون عامة اهتماماً بالعبادة في تلك الأيام اتباعاً للتعاليم الدينية التي تخصها بالثواب الكبير.

وتعود القصة لخلاف بين الفنانة المغربية مريم حسين وشابة سعودية تدعى رغد الغامدي، حول تحرش من الغامدي بخطيب الفنانة مريم وإرسال صورها عارية له، فيما تقول الشابة السعودية إن الصور مفبركة متهمة الفنانة المغربية بالوقوف خلف القصة التي هيمنت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشارك عشرات آلاف المغردين السعوديين على موقع “تويتر” في انتقاد بطلتي القصة عبر أكثر من وسم جنوني مثل “#روان_الغامدي_لاتمثل_السعوديات” و”#كلنا_ضد_مريم_حسين”.

وكان عدد كبير من المغردين انحازوا إلى إحدى بطلتي القصة والدفاع عنها في بادئ الأمر قبل أن تتعرض الغامدي والفنانة حسين لهجوم وانتقاد حاد من قبل الغالبية الساحقة من المغردين الذين انتقدوا إثارة مثل هذه الخلافات في شهر رمضان.

ورغم أن القصة الخلافية قد تصل للقضاء بحسب ما هددت الغامدي وحسين في حربهما الافتراضية التي كان موقع “إنستغرام” ساحة لها، إلا أنهما كانا محل انتقاد واسع يرى أصحابه أنه من الممكن تأجيل مثل هذه القصص إلى ما بعد الشهر الفضيل.