الاثنين، 25 أبريل، 2016

بالصورة: امرأة تدمن الجنس وتمارسه أكثر من عشر مرات يومياً


بعدما انفصلت سامي والتون عن حبيبها في أوائل العشرين من عمرها بدأت ادمانا من نوع غير إعتيادي وهو الادمان على ممارسة الجنس، إلى حد وصل بها إلى السفر من أجل تأدية احتياجاتها التي تكاد تصل الى10 مرات يوميا.


والتجأت والتون إلى العديد من الحكماء الذين لم يصفوا لها سوى أدويّة مضادّة للقلق، تلك التي لم تودي بنتيجة. ففقدت عملها بسبب تأخرها الدائم وانشغالها بممارسة الجنس مع اشخاص لا تكاد تعرفهم.

ولم تلبث أن تتغير حياة والتن الا عند لقائها حبيبها الأخير جايمز كيتيس الذي تفهم حالتها وانساق لتلبية رغباتها برغم التعب والارهاق الذي يصيبه.

واليوم والتون تريد توعيّة الناس بمدى خطورة ادمان الجنس الذي من شانه ان يفقدك حياتك ويودي بك الى الهاوية، فتجد نفسك مع اشخاص لا تعرفهم في اماكن مجهولة ... ادمان تبعاته لا تعدّ ولا تحصى.