الثلاثاء، 12 يناير، 2016

اعترافات صادمة لفتاة دعارة مصريّة : ‘فلوس زي الرز وربنا بيسامح‘ !


ضبطت المباحث المصرية فتاة تبلغ من العمر (27عاماً)، خلال ممارستها الجنس مع أكثر من رجل داخل شقة بشارع جامعة الدول العربية مقابل ألفي جنيه مصري في الساعة.


ما يثير الصدمة هو اعتراف الفتاة، حيث قالت إنها مارست الدعارة في نهار رمضان طلباً لـ"لقمة العيش".

وأضافت الفتاة في اعترافاتها: "أنا غلطانة واللي عملته استاهل عليه الشنق، علشان بيهز عرش ربنا، بس مهما كان اللي عملته فهو أحسن من الجوع ونوم الشوارع والذل على الرصيف وربنا بيسامح".

وقالت إنه بعد وفاة والدها، تزوجت والدتها وعاشت مع زوج والدتها، الذي كان يدخل عليها في غرفتها وينظر لجسمها، حتى أنه في إحدى المرات استغل غياب والدتها عن المنزل، اغتصبها، ومع عودة والدتها للمنزل شاهدتهما في سرير واحد وهنا قررت طردها من المنزل خوفًا من الفضيحة، وبعدها ذهبت لمنزل عمها ولم تستمر كثيرًا حتى عرف بالخبر فقام بطردها هي الأخرى .كما قالت في اعترافاتها

وبشأن دخولها عالم الرذيلة قالت الفتاة إن كل الأبواب أغلقت في وجهها وأصبحت فريسة سهلة للجميع "فنصحتني إحدى صديقاتي بالعمل في الدعارة شواطئ جمصة، وهو ما وافقت عليه على الفور بعد تشردها في الشارع".

وتقول أنه بسبب العمل في الدعارة "بقيت الفلوس زي الرز، ومعايا سيارة آخر موديل وشقة ومش محتاجة لحد".

واختتمت اعترافاتها بالقول إنها حال خروجها من السجن ستعود لممارسة الدعارة؛ "مش هابطل علشان خلاص بقت دي شغلتي ولا هاعرف اتجوز علشان مفيش واحد هيرضى يتجوز واحدة شمال، وكمان اللي عملته في سنة دعارة مش هعملو في بقية عمري".