الاثنين، 30 نوفمبر، 2015

انفجار غامض يقتل نائبة روسية وزوجها بينما كانا يمارسان الجنس!


قتلت نائبة في البرلمان الروسي وزوجها في انفجار وقع في سيارة في مدينة “نوفوسيبريك” كبرى مدن إقليم سيبيريا مساء الجمعة.


ونقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية أن الشرطة عثرت على جثة أوكسانا بوبروفسكايا (30 عاما) وزوجها شبه عاريين داخل السيارة.

وأشارت الصحيفة إلى تقديرات بأن الزوجين ربما كان يمارسان الجنس بالسيارة وقت وقوع الانفجار، خاصة أن جثتيهما كانتا في المقاعد الخلفية.

ونقلت صحيفة “سيبيريا تايمز” عن مصادر أمنية قولها عن الحادث قد يكون ناجما عن تفجير قنبلة دبره الزوج إثر توتر علاقتهما مؤخرا، واتهامها إياها بالخيانة.

وتنتمي بوبروفسكايا إلى حزب روسيا الموحدة الذي يتزعمه الرئيس فلاديمير بوتن. والزوج القتيل ضابط سابق في القوات الخاصة الروسية.