الأحد، 29 نوفمبر، 2015

لهذه الأسباب.. تزوج الفتاة الصغرى في عائلتها!


كشفت دراسة طويلة أجراها أطباء من نيوزيلندا والسويد عن علاقة ما بين ترتيب ولادة الأخوات ومؤشرات أوزان أجسادهن في المستقبل. وفقا للدراسة التي نشرتها "روسيا اليوم" فإن النساء اللواتي لهن أخوات أكبر سنا لا تملن إلى بدانة أجسامهن كما يقدرن على إنجاب أطفال أقوى صحة.


وركز العلماء في هذه الدراسة على أرقام ومؤشرات عبارة عن نسبة وزن الجسم المحسوب بالكيلوغرام على تربيع طول القامة المحسوب بالمتر. فعلى سبيل المثال يساوي هذا المؤشر 23 إذا كان الوزن 67 كيلوغراما وطول القامة 1.7 مترا.

الدراسة تضمنت 13 ألف زوج من الأخوات ولدن في السويد في أزمنة مختلفة في الفترة من 1991 وحتى 2009. وتوصل الباحثون إلى أن الأخوات الكبيرات بعد بلوغهن سن الـ25 يتميزن باحتمال ازدياد مؤشر وزن الجسم عن مؤشر أخواتهن الصغيرات بعد بلوغهن نفس العمر بمقدار 30 بالمئة.

ويذهب تفسير العلماء هذا الأمر بضيق أوعية الرحم الدموية لامرأة حامل للمرة الأولى بالمقارنة مع امرأة حملت مرات، الأمر الذي يقلل من كميات المواد الغذائية التي تصل للجنين، وبالتالي تولد الطفلة الأولى أضعف وأقل وزنا بالمقارنة مع أخواتها الصغريات.

إلا أن العلماء لا تسبعدون في الوقت نفسه تأثير عوامل اجتماعية على النتائج التي حصلوا عليها من هذه الدراسة بما فيها المنافسة على الطعام وقلة المصروفات على الطفلة الثانية بالمقارنة مع مصروفات الاعتناء بالطفلة الأولى.