السبت، 28 نوفمبر، 2015

هكذا ستُصبح العلاقة الحميمة بعد 50 عاماً!


يقضي الإنسان معظم وقته غارقاً في عالمه الافتراضي ومتنقلاً بين آلة وأخرى لإشباع حاجة جديدة ‏خلقها بنفسه... حبّ التكنولوجيا.‏


فلا تتعجبّوا إن أصبحت العلاقات العاطفيّة بعد خمسين عاماً أمراً ثانوياً في حياتنا تأتي بعد علاقتنا ‏بالهواتف والأجهزة الذكيّة وفق متخصّصة في علم الجنس الدكتورة هيلين دريسكول. ‏


وفي مقالٍ لها على موقع ‏Huffington‏ البريطاني، قالت دريسكول إنّ الدمى الجنسيّة متاحة منذ فترة على ‏الانترنت لمن يرغب والتقدّم التكنولوجي السريع سيجعل من هذه الدمى دمى حقيقيّة. وأضافت دريسكول ‏أنّ الانجذاب الجنسي إلى الروبوتات يُسمّى بالروبوفيليا وقد يُصبح مع الوقت أمراً عادياً للكثيرين.‏



واعتبرت "دريسكول" أنّ الواقع الافتراضي أصبح حقيقة لأنه يستطيع أنّ يُجسّد العالم الواقعي ويُحسّن ‏التجربة الجنسيّة مع الشريك البشري مشيرة إلى أنّ البعض قد يلجأ إلى الروبوتات للعلاقات الجنسيّة بدلاً ‏من البشر الذين قد يكونون "أقلّ كفاءة" من الروبو.‏



وبعيداً عن العلاقة الجنسيّة مع الروبوتات، قالت "دريسكول" إنّ الإنسان قد يُغرم بهذه الآلات حين تُصبح ‏قريبة جداً من الواقع. وقد يجد الأشخاص الذين فقدوا شريك حياتهم أو الذين يعيشون بمفردهم أنّ ‏الروبوتات هي الخيار الأفضل لملء الفراغ في حياتهم العاطفيّة.‏



وانطلقت "دريسكول" في نظريتها هذه من الوقت الطويل الذي يقضيه الإنسان على الانترنت والذي قد ‏يجعل العلاقات العاطفيّة بين البشر على الانترنت فقط. وتشير "دريسكول" إلى أنّ هذا الأمر يُشكّل خطراً ‏على صحّة الإنسان العقليّة لأنّ الوحدة الاجتماعيّة تضرّ ولا تفيد.‏