الخميس، 17 سبتمبر، 2015

ماهي قصة الطفل أحمد الذي تضامن معه أوباما ودعاه لزياة البيت الأبيض, ومارك لزيارة شركة الفيسبوك !؟


انتشرت خلال الساعات القليلة الماضية قصة الطالب الأمريكي المسلم “أحمد محمد” الذي كانت تهمته الوحيدة هو ابتكار ساعة إلكترونية حملها معه إلى الثانوية لتقديمها لزملائه و مدرسيه، لكن فرحة الطالب أحمد تحولت إلى كابوس بعد أن تم اعتقاله بسبب اتهام ادارة لمدرسة له بكون الأمر قد يتعلق بـمحاولة صناعة “قنبلة”.


و لم يكن يعلم الطالب المسلم من ولاية تكساس “أحمد محمد” أن مجرد إحضار ساعة إلكترونية من ابتكاره يوم الإثنين الماضي إلى ثانويته “MacArthur ” سيجلب عليه كل هذه المشاكل و سيجعله يعيش في كابوس الاعتقال في مركز للقاصرين بعد أن أبلغت إدارة الثانوية الشرطة بوجود “جسم متفجر” لم يكن سوى الساعة التي ابتكرها أحمد.

الطالب أحمد محمد تلقى خلال الساعات الماضية موجة من التضامن من الشخصيات الأمريكية و على رأسها الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” الذي دعاه من خلال تغريدة على تويتر إلى زيارة البيت الأبيض و حمل ساعته معه، مطالبا بضرورة إلهام الأطفال الأمريكيين لمحبة العلم من خلال قصة أحمد.

لكن الدعوة الأبرز تبقى تلك التي تلقاها “أحمد محمد” من طرف مارك زوكربيرغ الذي دعمه في تدوينة على حسابه على فيسبوك و عبر له عن تضامنه ثم دعاه رسميا لزيارة مقر الشركة لمقابلته.