الأربعاء، 16 سبتمبر، 2015

عالم فلك مصري: حادث الحرم المكي هو بداية نهاية العالم وقيام الحرب العالمية الثالثة


أثارت توقعات عالم الفلك أحمد شاهين المعروف بـنوستراداموس العرب جدلا واسعا في مصر والدول العربية خاصتا بعد تنبئة الاخير باغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي ووفاة الفنان خالد الصاوي وواجة انتقادات عديدة من الاعلام و مواقع التواصل الاجتماعي ووصفة بالدجال علي الرغم أنة تنبأ بوفاة عدد من الفنانين من بينهم فاتن حمامة وعمر الشريف وخالد صالح وسامي العدل وميرنا المهندس وصباح وتحققت تنبأتة.


واليوم أعلن أحمد شاهين عضو الاتحاد الأمريكى للفلكيين المحترفين أن حادث سقوط رافعة في قلب الحرم المكي مدبرا وبفعل فاعل وأوضح شاهين أن جماعة التنوريين أو عبدة الأهرام هم الذين دبرو للحادث من أجل التعجيل الي نشوب الحرب العالمية الثالثة.

ووجة سؤال لماذا هذا اليوم حدث وقوع الرافعة في الحرم لان اليوم هو 11 سبتمبر وهو يوم مقدس عند جماعة التنوريين حيث يقومون بتقديم قربان من الدماء الى المسيح الدجال حتي يعجل في ظهورة وتقوم نهاية العالم.

واضاف شاهين ان الحدث المؤلم بالحرم يدل علي علامة مهمة وهي غضب من الله وأكد أن يوم 28 سبتمبر القادم هو بداية اشتعال الحرب العالمية الثالثة.

وتابع شاهين أن النقطتان الضوئيتان وسقوط الرافعة في الحرم هم حادثان لتعجيل بداية نهاية العام على حد قولة وكان الدفاع المدني السعودي أعلن يوم الجمعة سقوط رافعة بالحرم المكي أدت الى وفاة 107 وإصابة 238 شخصاً.