الاثنين، 6 أبريل، 2015

في بلجيكا.. متهمة بالاغتصاب والقتل تعيش في بيت قاض

عادت قصة البلجيكية "ميشيل مارتان" شريكة مغتصب الأطفال "مارك دوترو"؛ تثير الجدل، بعد إعلان انتقالها للعيش في بيت قاضٍ متقاعد، قبل استئجار جزء من بيت رئيس المحكمة السابق في "نامور"، كانت "مارتان" تعيش في دير للراهبات.


وحسب موقع "يورو نيوز" الإخباري، قرار إيواء صاحبة سجل قضائي إجرامي تلقى الكثير من الانتقاد، القاضي السابق "كريستيان بانيه" يقول عن السبب الذي حدا به لتأجير "مارتان": "الإدماج في المجتمع هو ما يميز العدل عن الانتقام، الراهبات اللاتي استقبلنها في مالون قلن: إن وهج الإنسانية موجود في أعماق قلب ونفس الأشخاص الذين ارتكبوا أفظع الجرائم؟".

"مارتان" المحكومة عليها بـ"30" سنة قضت "13" منها، قبل ثلاثة أعوام حصلت على إفراج مشروط؛ ما أثار موجة غضب عارم في بلجيكا.

محكمة جنايات لوكسمبورغ أدانتها في العام 2004 لمشاركتها مع زوجها السابق "دوترو" بحبس واغتصاب وقتل ست فتيات قاصرات، في واحدة من أبشع الجرائم في تاريخ بلجيكا المعاصر.