الأحد، 26 أبريل، 2015

شاهد.. بركان "كالبوكو" بتشيلي يثور مُشكلاً لوحات "البرق البركاني"‎

أمرت الحكومة التشيلية بإخلاء دائرة قطرها 20 كيلومتراً إثر ثورة بركان "كالبوكو" الخامد منذ 42 عاماً، كما أعلنت حالة الإنذار القصوى في المنطقة المحيطة بالبركان.


وشهدت ليلة أمس، الأربعاء، انطلاق الصخور الحمراء الساخنة نحو السماء من بركان كالبوكو، منتجة عرضاً استثنائياً لما يعرف باسم "البرق البركاني".

وبعد ساعات على الثورة الأولى للبركان عاد ليثور للمرة الثانية صباح اليوم، الخميس، بحسب السلطات المحلية التي أكدت الإبقاء على حال الإنذار القصوى، لتسري حال الطوارئ على مدينتي بويرتو مونت وبويرتو فاراس الواقعتين في منطقة لوس لاغوس على بعد حوالي 1300 كلم إلى جنوب سانتياغو.

وكتبت دائرة الجيولوجيا والمناجم الوطنية على حسابها على موقع تويتر "رصدت ثورة ثانية لبركان كالبوكو وتبقى حال الإنذار القصوى سارية".

وأعلن المكتب الوطني للطوارئ التابع لوزارة الداخلية (ONEMI) في تشيلي حالة تأهب قصوى للتجمعات السكنية في مناطق "بويرتو فاراس" و"بويرتو مونت" بعد الثوران القوي للبركان، والتي جاء بمثابة مفاجأة للسلطات، عندما وقع حوالى الساعة 6:15 مساء بالتوقيت المحلي يوم الأربعاء.

وقال "اليخاندرو فيرجيس"، المدير الإقليمي لحالات الطوارئ في منطقة "لوس لاغوس" لوكالة "اسوشيتد برس"، إن البركان لم يكن تحت المراقبة، وإن اندلاعه كان بمثابة مفاجأة للسلطات المحلية.

وأجرت السلطات التشيلية عمليات إجلاء طارئة لحوالي 4000 شخص من سكان حي "إنسينادا" المجاور للبركان، وفقا لحساب الحكومة التشيلية الرسمي على "تويتر"، وأعلنت رئيسة تشيلي، ميشيل باشليت، حالة طوارئ دستورية، بسبب اندلاع البركان.

وعرض التلفزيون التشيلي لقطات فيديو حية من مكان انطلاق الحمم البركانية وتصاعد أعمدة الدخان، وأظهرت اللقطات ظاهرة "البرق البركاني" وهي تضيء المكان في بعض الأحيان أكثر من مرة في الثانية الواحدة.

فيما أظهرت صور وسائل الإعلام الاجتماعية الرماد وقد غطى السيارات والشوارع في بلدة "سان مارتين دي لوس أندس"، الواقعة غرب تشيلي - حوالي 105 أميال شمال شرق كالبيوكو- وأفادت التقارير أيضا أن الرماد كان يمكن مشاهدته في مناطق "فيلا ريكا" و"بوكون" والبلدات المجاورة، حوالي 140 ميلا إلى الشمال من البركان.

وقالت وكالة اسوشيتد برس، إن الهيئة الوطنية للتعدين والجيولوجيا في تشيلي أعلنت حالة التأهب القصوى الخاصة بها، وحظرت على جميع السكان الوصول إلى المنطقة المحيطة بالبركان.

كما دفع اندلاع البركان وزارة التربية والتعليم لإلغاء الحصص المدرسية في المنطقة المتضررة، فضلا عن إلغاء ثلاث رحلات طيران على الأقل إلى "بويرتو مونت".

وقال وزير الداخلية والأمن، رودريجو بينايليلو،، لوكالة اسوشيتد برس: "من الواضح أن هذا الاندلاع أكبر بكثير من الذي رأيناه في فيلاريكا قبل عدة أسابيع، وبالتالي، فنحن بحاجة إلى اتخاذ تدابير أكبر وأسرع".

ويقع بركان كالبوكو في منطقة لوس لاغوس ذات الكثافة السكانية المنخفضة، ويعتبر واحدا من أكبر ثلاثة براكين محتملة الخطورة في تشيلي، وانفجر بركان "كالبوكو" في تشيلي للمرة الأولى منذ أكثر من 42 عاما، مطلقا أعمدة هائلة من الدخان والرماد إلى السماء، حيث كانت آخر ثورة لهذا البركان في عام 1972.