الثلاثاء، 2 ديسمبر، 2014

بعد أغنية "أمير المجرمين".. "داعش" يهدر دم المطرب "شعبان عبدالرحيم"

أعلن أنصار تنظيم "داعش" في مصر إهدار دم المطرب الشعبي "شعبان عبدالرحيم" بسبب أغنية "أمير المجرمين" التي يهاجم فيها التنظيم وزعيمه أبو بكر البغدادي.


وحسب صحيفة "المصري اليوم"، شنّت صفحات ومواقع منسوبة لتنظيم "داعش" هجوماً على المطرب المصري "شعبان عبدالرحيم"، فقال "أبوالعز" عضو التنظيم الملقب على موقع "فيسبوك" باسم "قول الصوارم": "لا نجوتم إن نجا ذلك الزنديق يستهزئ بأمير المؤمنين ودولة الخلافة".

وتضيف الصحيفة: نشر التنظيم الأغنية عبر مواقعه مصحوبة بعبارات تهديد ووعيد للفنان "شعبان عبدالرحيم" بالقتل.

وجاءت الردود غاضبة تطالب جبهة النصرة الإعلامية التي تقود اللجان الإعلامية للتنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي بإطلاق حملة إلغاء الفيديو على "يوتيوب".

وذكر أحد حسابات التنظيم على "تويتر"، باسم صليل الصوارم: "رسالة يا أنصار الدولة، هناك مطرب مصري اسمه شعبان عبدالرحيم يسبّ خليفتنا في أغنية ويصفه فيها بأمير المجرمين من يأتينا برأسه يا أنصار الدولة؟".

كما ذكرت عدة حسابات لأعضاء "داعش" أن التحالف الدولي استعان بـ"شعبان عبدالرحيم" لتشويه صورة التنظيم وأميره، مطالبين بوضعه ضمن قائمة "الدولة" للشخصيات المسيئة للتنظيم والأمير.

ونشر أحد الأنصار عنوان الفنان "شعبان عبدالرحيم" في أحد أحياء الجيزة، وأكد أن معلوماته مؤكدة.

وطالب أحد الأعضاء بعدم المبالغة في الردّ على الأغنية، مطالباً بتركها وعدم التعليق عليها، فيما هاجم الأعضاء هذا التعليق، وأكدوا أن هدفها تشويه أمير "داعش" بأغنية شعبية، وأن يصبح مادة للسخرية.

من جانبه قال الفنان "شعبان عبدالرحيم" إنه ليس قلقاً من تهديدات تنظيم "داعش" بقتله وإهدار دمه، وأضاف "شعبان"، في مقابلة مع فضائية "صدى البلد": "مش قلقان لأني في بلدي، أنا فدا بلدي، إن شاالله أموت مرتين تلاتة فدا بلدي".