الأربعاء، 5 نوفمبر، 2014

مصري حاول تعليم طفل نطق الحروف.. فقتله

قام شاب مصري، 22 عاماً، بتعذيب طفل، 4 أعوام، حتى الموت، أثناء محاولته تعليمه نطق الحروف الهجائية، وذلك بسبب تلعثم الطفل.


وحسب موقع " بوابة الأهرام"، شهد مركز الفشن بمحافظة بنى سويف جنوب القاهرة، حادثاً مؤلماً، قام فيه شاب بتعذيب طفل حتى الموت، وتركه عدة أيام داخل منزله، دون الإبلاغ عن وفاته.

وكان مدير أمن بنى سويف قد تلقى بلاغاً من مستشفى الفشن المركزي، باستقباله الطفل يوسف سمير أحمد حسين، متوفى إثر تعرضه للتعذيب، وتوجد على جثته كدمات بالبطن، والصدر، والرأس.

ودلت تحريات البحث الجنائي، التي قام بها المقدم محمد توحيد، أنه أثناء توجه عماد عبد المجيد حسين ابن عم والد الطفل؛ لزيارة شقيقة المجنى عليه، فوجئ بوجوده مسجى على الأرض، ولا يتنفس، فتوجه به إلى المستشفى المركزي وأبلغ الشرطة.

وبسؤال شقيقة الطفل، وتدعى أمل، وزوجها أحمد محمود عبد الحميد (22 عاماً- فلاح)، أفادت بقيام الأخير بتعليم الطفل بعض حروف الهجاء، وعندما تلعثم في النطق قام بتعذيبه حتى الموت.

وقال والد الطفل في التحقيقات: أنا رجل لا أعرف الكتابة والقراءة، وكذلك حال والدته، لذا كنا نرسله عند شقيقته ليتعلم على يد زوجها، ولم أكن أعلم أن تعليمه سيتسبب بموته، وتمنى والده لو كان متعلماً، ليحنو بنفسه على فلذة كبده، الذي راح ضحية الهجاء.

وتحرر محضر بالواقعة، وأمرت النيابة بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.