السبت، 13 مايو، 2017

عمليتان جراحيتان نادرتان على مستوى العالم في مركز طبي في حلب

عندما كانت قذائف الحقد والإرهاب تتساقط فوق مركز الباسل لأمراض وجراحة القلب في حلب, وتحديداً منذ عام مضى كان الفريق الجراحي في المركز بقيادة الجراحين خالد حيدر ومازن أشرم يخوضان غمار عملية جراحية حساسة ودقيقة, ومن أندر العمليات الجراحية على مستوى العالم لمريض عمره 65 سنة يعاني آفة قلبية تسمى اصطلاحاً «تبادل منشأ أوعية مصحح خلقياً» وهي حالة تصيب شخص من أصل 300 ألف, ومن النادر أن يعيش المصاب بها إلى هذا العمر.


«تشرين» التقت الدكتور خالد حيدر مدير مركز الباسل لأمراض وجراحة القلب الذي حدثنا قائلاً: «تبادل منشأ أوعية مصحح خلقياً» يعدّ هذا التشوه من أخطر الحالات القلبية على الرغم من ندرته, حيث يتحمل الطفل هذا التشوه مدة لا تتجاوز الثلاثة أشهر ثم يموت وتكون لديه زرقة شديدة، حيث يعتمد الطفل على مزج الدم الذي يحوي الأوكسجين مع الذي يحوي على ثاني أوكسيد الكربون ولكن بعد شهر تقريباً تغلق هذه الفتحات ما يفاقم حالة المريض وينتهي بالموت إذا لم يصحح التشوه في تبادل منشأ الأوعية فيحدث أن الشريان الأبهري يخرج من البطين الأيمن بدلاً من الأيسر والشريان الرئوي يخرج من البطين الأيسر بدلاً من الأيمن وبذلك لا يستفيد الجسم من الدم الحاوي على الأوكسجين بل تتم تغذيته بالدم الذي يحتوي على ثاني أوكسيد الكربون.

وأضاف حيدر: إن عدد الحالات التي تبقى على قيد الحياة نادرة لصعوبة التشريح ولا تتجاوز عدد أصابع اليدين التي تم إجراء عمل جراحي لها ونجحت العملية, وأننا في المركز قمنا بإجراء عملين جراحيين الأول لمريض عمره 65 عاماً مصاب بهذا التشوه الخلقي, وتم تبديل الصمام مثلث الشرف الذي يعمل على الطرف الأيسر منذ عام تقريباً وهو الآن بصحة جيدة, والعملية الثانية الحالة نفسها لكن المريض كان شاباً عمره 38 سنة وتم تبديل الصمام بنجاح وهو بصحة جيدة الآن بعد مرور أربعة أشهر, على الرغم من أنه لا يوجد في المركز سوى طبيبين جراحين, أنا والدكتور مازن الأشرم ونقوم بكل العمليات الجراحية في المركز ومن ضمنها هاتان العمليتان النادرتان.