الخميس، 20 أبريل، 2017

مدير تنفيذي في شركة طيران بدبي يمارس الرذيلة مع حمال.. وهكذا تكشفت التفاصيل

اتُهم مدير تنفيذي بشركة طيران بدبي بالبغاء وممارسة اللواط مع اثنين من حاملي الأمتعة (شيالين)، قبل أن يضرباه ويسرقاه بعد أن مارسا الجنس معه في شقته.


وبحسب التقارير، استدعى المدير التنفيذي الفرنسي (59 عاماً) الحمال الباكستاني (23 عاماً) الذي كان يمارس معه الشذوذ لعدة أشهر مقابل المال.

وبحسب صحيفة “جولف نيوز” طلب المدير من الحمال أن يأتي إلى منزله لممارسة الرذيلة معه كالمعتاد، قبل أن يُحضِر الشاب معه زميله (28 عاماً).

وكان المدير الفرنسي يدفع مبلغ 150 درهماً في كل مرة للشاب، وبالفعل ذهب الباكستانيان إلى شقة المدير، وبعد أن مارسا معه الشذوذ واحداً تلو الآخر، ضرباه، وربطا ساقيه ويديه وهربا بعدما سرقا مقتنياته.

وبعد ذلك، أبلغ الفرنسي الشرطة وادعى أن الحمالين اغتصباه وضرباه وسرقا أغراضه قبل أن يتركاه مقيداً ويهربا.

وكشفت تحقيقات الشرطة أن المواطن الفرنسي كان مارس الرذيلة مع الشاب البالغ من العمر 23 عاماً بضع مرات قبل شكواه.

ومن ثم اتهمت النيابة العامة الفرنسي بممارسة الفجور، بينما اُتهم الثنائي الباكستاني بالشذوذ الجنسي، كما اتُهما بالاعتداء والسرقة.

واعترف الفرنسي عندما مَثُل أمام محكمة دبي الابتدائية يوم الثلاثاء بأنه مارس الشذوذ.

ونفى المشتبه به البالغ من العمر 28 عاماً التهمة، بينما اعترف صديقه البالغ من العمر 23 عاماً بأنه مارس الشذوذ مع الفرنسي، وشهد أمام القاضي على أن صديقه لم يشارك في القضية وأنه رافقه إلى شقة الفرنسي فقط.

وشهد المدير الفرنسي أمام النيابة العامة بأنه كان يمارس الشذوذ بالتراضي مع الشاب البالغ من العمر 23 عاماً حتى حدثت الواقعة.

وقال: “في ذلك اليوم، اتصلت به ودعوته إلى منزلي لممارسة الشذوذ معي، وفي تمام الساعة الـ 4 مساء أرسل لي رسالة على أحد تطبيقات المواعدة وأخبرني أنه بالقرب من مقر إقامتي وعندما فتحت الباب، ظهر المشتبه بهما ولكن عندما طلب المشتبه به البالغ من العمر 28 عاماً ممارسة الجنس معي أيضاً رفضت قبل أن يضربني الرجلان ويمارسان الجنس معي بالإكراه ثم ربطاني بقطعة من القماش وهربا بعد أن سرقا أمتعتي كما هدداني بسكين”.

وأشار رقيب شرطة إلى أنه تم القبض على الشابين الباكستانيين عقب بلاغ الفرنسي.

وأضاف: “لقد اقتحمنا منزلهما واستعدنا بعض المقتنيات المسروقة من الرجل الفرنسي وأثناء الاستجواب، اعترف المشتبه به البالغ من العمر 23 عاماً بأن الفرنسي اعتاد الاتصال به في كثير من الأحيان لممارسة الجنس معه مقابل 150 درهماً في كل مرة كما ادعى الثنائي الباكستاني أنهما مارسا الجنس بالتراضي مع الفرنسي يوم وقوع الحادث”.

وبحسب التقرير، من المتوقع أن يصدر الحكم عليهما في الـ 11 من حزيران/يونيو المقبل.