الجمعة، 7 أبريل، 2017

من هي المرأة التي يضعف أمامها الرجل العربي؟

من المعروف أنه من الصعب ارضاء الرجل العربي ونيل إعجابه، وبالتالي غالبا ما تحاولين نيل اعجاب الشريك بشتى الوسائل، بدءاً من المظهر مرورا بالشخصية وصولا الى طريقة التحدث والتصرف.


الا ان للرجل العربي نقطة ضعف معينة ومشتركة تضعه في موقع الضعيف امام المرأة.

فالرجل بطبعه يحب المرأة الصعبة والقوية والتي تشكل تحدياً جميلاً وصعبا له، بعيداً عن المرأة التي تقوم بكل شيء من اجل اسعاده، فيشعر بواجب التواجد معها بعيدا عن اي رغبة او شغف حقيقي للوقوع في حبها.

وبالتالي من المهم جداً ان تتحلي بالثقة العالية بالنفس، سواء لناحية مظهرك وطلتك أو لناحية شخصيتك، فانت امرأة مميزة جداً وناجحة ومثقفة ومتفوقة في كل المجالات، من هنا، عليك اعتبار الشريك شخصا محظوظاً للحصول على حبك واهتمامك، بعيدا عن الغرور او الانانية.

فهناك فرق بسيط بين الغرور والثقة بالنفس، خصوصا ان الانانية تؤدي الى نفور الشريك منك وبالتالي عليك التحلي بالذكاء الشديد لمعرفة كيفية اظهار الفرق في شخصيتك وطريقة تصرفك امامه.

كما ان الرجل الشرقي يهوى المرأة المستقلة والقوية بطبعها القادرة على اتمام كل الامور لوحدها دون الشعور الى الحاجة الدائمة للشريك بكل شاردة وواردة، مع ادراكها التام لخططها المستقبلية ومعرفة كيفية اظهار حبها ومشاعرها علناً للشريك، بعيدا عن تصرفات الاولاد.

فمن شأن ذلك، ان يزيد من احترام الرجل لهذه المرأة والرغبة في الوقوع في حبها والدخول في علاقة عاطفية جدية تثمر زواجاً فعائلة، فالحب هو وليدة المشاعر والعقل سوياً، خصوصا ان عقل الرجل يجب ان يشعر بالراحة اثناء تواجده مع شريكته حتى يتمكن من الوقوع في حبها بشدة.

فصحيح ان مظهر المرأة مهم ومؤثر في اثارة اعجاب الرجل، خصوصا اذا كان جمالها طبيعيا بعيدا عن التصنع الشديد، إلا ان هذا الامر لا يتعدى اهتمام اللقاء الاولى حتى يرغب الشريك في الغوص في شخصية حبيبته.

وبالتالي، كلما شكلت هذه المرأة لغزاً غامضاً وجميلاً له كلما رغب في رؤيتها والتحدث معها وادخالها في صلب حياته، من هنا، على المرأة اعتبار هذه المرحلة هي الاساس في اي علاقة خصوصا انها تعتبر تأسيسية تبني في خلالها اسس علاقتها المستقبلية مع الحبيب.