السبت، 29 أبريل، 2017

التفاصيل الكاملة لـ"تعرية فتيات" في سجن بالسعودية

واقعة غريبة أثارت الرأي العام السعودي على مدى الأيام الماضية، حدثت داخل إحدى سجون الرياض، حيث انتشرت أخبار عن إجبار الفتيات المسجونات داخل السجن على التعري الكامل.


المشرفة العامة على دار رعاية الفتيات بالرياض، هيلة المكيرش، ردت على تلك الاتهامات التي وجهتها إحدى الموظفات بالمؤسسة، بأن الإدارة تجبر الفتيات فيها على التعري الكامل للتفتيش.

وحسب موقع "عاجل" السعودي، قالت المكيرش إن الموظفة لا تزال  قيد العمل، وأنه تتم محاسبتها بسبب تأخرها عن الدوام وإهمالها للملفات، لافتةً إلى أن المؤسسة تحافظ على سرية الدار، وأن ما كشفته الموظفة يسيء لها في المقام الأول؛ وذلك دون أن تنفي المكيرش الواقعة صراحةً، حسب صحيفة "عكاظ"، الجمعة (28 أبريل/ نيسان 2017).

وكانت موظفة بمؤسسة رعاية فتيات بالرياض، قد ظهرت في لقاء ببرنامج على قناة "روتانا خليجية"، قالت فيه إن لديها اعترافات مسجلة بخط يد الفتيات حول إجبار الإدارة لهن على خلع ملابسهن والتعري الكامل للتفتيش.

وادعت الموظفة التي تدعى نورة، أن المراقبات يلزمن من الإدارة بالقيام بهذه الممارسات ضد النزيلات، ولا خيار لهن في ذلك، مضيفة: "الإدارة حاربتني بسبب عدم رضاي عن الكثير من الممارسات، وانتهى الأمر بإخراجي من الدار".

وقالت ‏منيرة، وهي نزيلة سابقة بدار رعاية الفتيات بالرياض، إن الإدارة تطلب من النزيلات خلع كل ملابسهن فور وصولهن للدار، على اعتبار أن هذه قوانين، مؤكدة أنه يتم حبس الفتيات فور وصولهن للدار من 5 إلى 15 يومًا في حبس انفرادي.

ومن جانبها قالت المكيرش إن الدار "بمنزلة سجن إصلاحي للأحداث تحت سن الـ30، مؤكدةً أنه لا بد من مراعاة الإصلاح والتوجيه، والجوانب النفسية".

وأكدت أن الدار تخضع للجهات الرقابية وحقوق الإنسان باستمرار، مشيرة إلى أن وزير العمل وجه بتشكيل لجنة تحقيق في الأمر.

من جانبه، قال مصدر بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، إن الموظفة كانت على خلاف مع مديرة المركز، وتوقع أن يكون الموضوع شخصيا، وأن الموظفة أرادت الثأر لنفسها بسبب لفت نظر لتقصيرها في أداء مهام وظيفتها.

من جانبها فتحت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية تحقيقاً عاجلاً في الاتهامات التي وجّهتها مشرفة سابقة في دار الرعاية في الرياض، إلى مديرة الدار بارتكاب تجاوزات صارخة في حق النزيلات، شملت "تفتيشهن عاريات، مع حبسهن انفرادياً لمدة أسبوعين، بحجة الحجر الصحي".

وأكدت الوزارة في بيانٍ على حسابها على موقع "تويتر"، أنها "شكلت لجنة من المختصين باشرت عملها منذ ورود معلومات، للتحقق مما ذكر عن مؤسسة رعاية الفتيات"، مشددة على أنها "لن تسمح بحدوث أي تجاوزات".

وأعلنت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان أنها باشرت التحقيق في تجاوزات دار رعاية الفتيات في الرياض، لاتخاذ الإجراءات في الحادثة.

وقالت الهيئة الحكومية في بيان مماثل لبيان وزارة العمل، إنه "إشارة لما تم الحديث عنه في أحد البرامج التلفزيونية عن تجاوزات في مؤسسة رعاية الفتيات، باشرت الهيئة التحقق من صحة ما أثير في البرنامج، وسيتم اتخاذ الإجراءات النظامية في هذا الشأن".