الأحد، 9 أبريل، 2017

ملياردير مغربي يدعي النبوة

أثار مقطع فيديو لملياردير مغربي يسمى سعد طارق الشوفاني، ادعى فيه النبوة، جدلًا واسعًا في المغرب، حيث جذب انتباه المتصفحين لمواقع التواصل الاجتماعي واهتمام الإعلام في البلاد، فلعنه البعض وطالب باعتقاله، بينما تسلى آخرون بالسخرية من الرجل، قبل أن تعلن عائلته أنه يعاني من مرض عقلي.


وطالب الشوفاني الملقب نفسه بـ”أبو آدم” على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“، الزعماء السياسيين وأصدقائه ألا ينادوه باسمه، لأن الله اختاره ليكون رسولا له بسبب ذكائه وثقافته، وعليهم أن يدعوه “رسول الله صلى الله عليه وسلم”، بحسب تعبيره.

وبمجرد انتشار الفيديو، انهال المتابعون على الحساب الشخصي لمدعي النبوة بموقع فيس بوك، فوصل عددهم إلى 2000 متابع في ساعات قليلة.

وعندما كان يتحدث على الهواء مباشرة وصور زيارة رجال الشرطة لمسكنه دون أن يصطحبوه، كما تابعه أزيد من 5000 متصفح، فاشتعلت الصفحة بالتعليقات الدينية المحتجة على صاحبها.

وكان الشوفاني رجل أعمال شهيرًا تقدر ثروته بالملايين، ويدير عدة شركات داخل المغرب وخارجه، قبل أن تؤثر الأزمة الاقتصادية العالمية على أعماله وتسبب له ضغطا نفسيا قويا، فهو متزوج من امرأتين وله 4 أبناء، ويعاني من عدة مشاكل أسرية.

وأكدت إحدى قريبات الشوفاني لوسائل الإعلام أنه يعاني من مرض نفسي ويخضع للعلاج منذ فبراير 2011، مستعرضة الوثائق التي تثبت ذلك.