الأحد، 19 مارس، 2017

بالصور: حسناء عارية تحضن راكون في اعلان تلفزيوني.. و ما حدث بعدها لا يمكن تصديقه !!

تقاضي حديقة حيوانات في موسكو شركة إعلانات استخدمت أحد حيواناتها في جلسة تصوير ذات طابع إغرائي سببت له شذوذًا في السلوك.


وقال مالكو حيوان راكون يدعى “توماس” إنه أصيب بـ”صدمة” وأعيد إلى الحديقة وهو يحمل انجذابًا غير صحي لـ”صدور” النساء بعد انعقاد جلسة التصوير بالتعاون مع شركة إعلانات واستوديو “Art-Msk” في موسكو العام الماضي.

وأشارت حديقة الحيوانات، التي تطلق على نفسها “الحيوانات ليست ألعاباً –Animals Aren’t Toys” حيث تسمح للزوار بالتعامل المباشر مع الحيوانات، أنها تقاضي الشركة ليس فقط بسبب سلوك توماس الشاذ والمرفوض بل بسبب تشويههم سمعة نوع كامل من الكائنات الحية.

وقالت حديقة الحيوانات في دعوى تطالب خلالها بإزالة الصور من موقع استوديو Art-Msk إن “المدعي يعتبر أنه من غير المقبول استخدام حيوان راكون في فيديوهات وصور مع نساء عاريات”.

من جانبه قال المتحدث باسم الحديقة فيكتور كيريوخين: “عاد توماس وهو منطوٍ على نفسه، وأصبح ينام دومًا في الزاوية ويصاب بنوبات غضب فجأة بين الناس. وعلاوة على ذلك، أصبحنا نلاحظ أنه بدأ يحاول الوصول لصدور النساء. نعتقد أن طاقم التصوير جذبوه لصدر العارضة من خلال إعطائه الطعام كمكافأة. والآن أصبح يعتقد أن باستطاعته توقع وجود مكافأة قرب أثداء النساء”.

وتضيف لائحة الشكوى التي قدمت لمحكمة مقاطعة نيكولينسكي في موسكو يوم الثلاثاء “من خلال تصوير الراكون مع امرأة عارية، تسبب المدعى عليه بإضرار مجتمع الراكون. الآن، أي شخص يشاهد هذا الفيديو أو الصور سيربط حيوانات الراكون مباشرةً بالإثارة”.

وقال موظفو حديقة الحيوانات إن استوديو Art-Msk عيّنت توماس من أجل إجراء جلسة تصوير في شهر آب/أغسطس الماضي لكنهم لم يخبروا الحديقة أنه سيتم تصويره مع امرأة عارية.

وبعد وقت قصير من ذلك أظهر فيديو مصور من خلف الكواليس وصور لجلسة التصوير نشرت على الموقع الالكتروني للشركة وجود امرأة شقراء تتموضع على سرير مع الراكون.

ويظهر الفيديو العارضة وهي تلعب لعبة شد الحبل مع الراكون بقطعة قماش يبدو أنها حمالة الصدر الخاصة بها.

وقال مسؤولو الحديقة إنهم قرروا اللجوء للإجراءات القانونية بعدما تجاهلت شركة الإعلانات طلبهم إزالة الصور.

بدوره، قال رئيس قسم تسويق الفيديوهات في شركة Art-Msk إن شكوى حديقة الحيوانات “غريبة” لأن الفيديو الذي تم تصويره لم يصوّر ليكون مثيرًا لأنه صور من أجل إعلان سينشر على القنوات التلفزيونية الوطنية.

وأوضح متحدثًا لموقع الأخبار الشعبية Life News إن ” الراكون قام بنفسه بالإمساك بحمالة صدر العارضة ثم ركض تحت السرير. وقمنا بطلب حيوان مدرب لأن الراكون بصورة عامة يصعب السيطرة عليه. إلا أننا مُنحنا هذا الراكون، وكان صغيرًا ويركض هاربًا باستمرار. وبعد عدة مواقف قام بسرقة قطعة الملابس الداخلية ومضغها”.

وذكر بعد تأكيده القصة لصحيفة “ذي تلغراف” البريطانية أنه لم يأخذ التهديد باتخاذ إجراءات قانونية على محمل الجد. وقال: ” عندما أخبرتنا حديقة الحيوانات أنهم سيقاضونا، أخبرناهم أننا سنرفع دعوى بأنفسنا من أجل ثمن حمالة الصدر”.

وأشار أنه قال ذلك كدعابة لأنه اعتقد أنهم يمزحون أيضًا. لكن” يبدو أنهم كانوا جادين، أرغب بأن أوضح بأننا لم ننتهك أيًا من حقوق الحيوانات”.

وأشار مدير حديقة الحيوانات متحدثًا لموقع مجلة T-Journal الروسية أن الراكون توماس تعافى تمامًا وعاد لطبيعته المرحة واللعوبة.