الأربعاء، 1 فبراير، 2017

على طريقة "داعش".. هذا ما فعله شاب جزائري بوالدته وشقيقته!


أثارت جريمة قتل ضجة كبيرة في مدينة "شلالة العذاورة" بالمدية في الجزائر، راح ضحيتها أم وابنتها، والتي ارتكبها الابن البالغ من العمر 28 عامًا.


ويعاني المتهم، وهو عاطل عن العمل ويتاجر من حين إلى آخر في العصافير من اضطرابات نفسية حادة، وفقًا لأقوال سكان حي "القطب الحضري الجديد"، الحي الذي تقيم به عائلة الضحايا، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وأوضح السكان، أن الجاني أقدم في نحو الساعة الثامنة والنصف من ليلة السبت على قتل أمه البالغة من العمر 54 عامًا، وشقيقته التي تبلغ من العمر 23 عامًا، مستخدمًا سكينًا من الحجم الكبير.

وفصل الجاني رأسي الضحيتين عن جسديهما، وبعدما أقدم على فعلته جلس أمام جثتي أمه وشقيقته وسط بركة من الدماء، حتى وصلت مصالح الأمن، التي قامت باعتقاله للتحقيق معه، ومازالت دوافعه لارتكاب الجريمة غامضة حتى الآن.