الخميس، 5 يناير، 2017

جريمة تهز مصر .. مجهول يذبح قبطياً بالـ ” سيف ” أمام المارة


هزت جريمة مروعة مدينة الإسكندرية المصرية فجر اول امس الثلاثاء حيث قتل شخص مجهول تاجراً قبطياً أمام المارة صائحاً الله أكبر، وفر هارباً مهدداً ملاحقيه بالسيف الذي نفذ به جريمته.


وتعكف أجهزة الأمن بمحافظة الإسكندرية شمال مصر على كشف ملابسات الجريمة البشعة التي هزت البلاد.

وفي التفاصيل، قال مصدر أمني مسؤول بمديرية أمن الإسكندرية لقناة العربية ، إن اللواء عادل التونسي مدير الأمن تلقى بلاغاً يفيد بذبح مواطن قبطي يدعى يوسف لمعي، يملك محلاً لبيع اللب بشارع خالد بن الوليد دائرة قسم شرطة المنتزه على يد شخص مجهول ملتح، وفور ملاحقة الأهالي للقاتل هددهم بسيف كان يحمله وفر هارباً.

وكشفت التحريات وروايات شهود العيان أن القاتل كان يرتدي معطفا أصفر اللون وهاجم القتيل أثناء جلوسه لتدخين النرجيلة أمام محله، وأخرج سكينا كبير الحجم من طيات ملابسه وذبحه من الخلف فيما فشل الضحية في مقاومته.

من جهته، قال طوني، الابن الأكبر للقتيل، إن شخصاً ملتحياً هاجم والده وقام بذبحه، وفور قيام الأهالي بمطاردته أشهر السكين الذي نفذ به الحادث في وجوههم وتمكن من الهرب؛ مضيفا أنه تمكن من تحديد وجهه بوضوح ويستطيع التعرف عليه من الوهلة الأولى.

إلى ذلك، ذكر شهود عيان أن الجاني وفور ارتكابه لجريمته هتف صائحا “الله أكبر”، فيما قال مينا أشرف وهو أحد جيران القتيل لقناة العربية ، إنه كان مسالما ووديعا وليست له عداوات مع أي فرد من جيرانه أو معارفه.
وكشفت مصادر أمنية أن القاتل، وبعد كشف ملامحه من خلال تفريغ وتحليل فيديو كاميرا المراقبة المثبتة بمحل تجاري مجاور لمحل المواطن القبطي القتيل يوسف لمعي، تبين أن اسمه عادل عبد النور السيد سليمان، بحسب موقع "العربية" الإخباري.

من جانبه، قال العميد شريف عبد الحميد، رئيس المباحث الجنائية بمديرية أمن الإسكندرية: "الشخص المقتول يدعى يوسف لمعى وتم قتله أمام محله فى ظروف غامضة، مؤكداً أنه لم يتم التعرف على سبب ارتكاب الجريمة".

وحول وجود زجاجات خمور، أوضح العميد عبد الحميد أنه بتفتيش المحل تبين وجود بعض زجاجات "البيرة" لبيعها، ولفت إلى أنه لا يمكن القطع بأن يكون سبب ارتكاب الحادث هو بيع المجني عليه زجاجات البيرة، موضحاً أن الواقعة ربما تعود إلى وجود خلافات ومشكلات سابقة بين الطرفين.