الاثنين، 23 يناير، 2017

خلاف بين “قواد” سوري ومغربية يكشف شبكة دعارة في مصر


ألقت قوات الأمن المصرية، مساء الأحد، القبض على أعضاء شبكة دولية للاتجار بالبشر وممارسة الدعارة مقابل مبالغ مالية، يحملون جنسيات دول عربية يرأسها  سوري.


وألقي القبض على المتهمين بالتلبس ، أثناء ممارسة 3 سوريات الجنس مع أثرياء من راغبي المتعة الحرام، وقررت النيابة العامة حبس جميع المتهمين.

وقالت مصادر قضائية في تصريحات لـ”إرم نيوز”، إن فريقًا من النيابة العامة بدأ التحقيق مساء الأحد مع المتهمين، بعد القبض عليهم، وتبين أن القضية بدأت بهروب إحدى الفتيات من الشبكة وإبلاغ الأجهزة الأمنية”.

وبدأت خيوط القضية بالظهور من خلال الفتاة المغربية لتكشف شبكة دولية للاتجار بالبشر وممارسة الجنس، يقودها الشاب السوري الهارب من أحكام قضائية في سوريا، ويعاونه اثنان من مواطنية، و آخرون من جنسيات أخرى.

وكشفت التحريات الأمنية، أن رئيس الشبكة سعى خلال الفترة الماضية، لاستقطاب الفتيات السوريات في مصر، لممارسة الجنس الحرام مقابل مبالغ مالية، مستغلاً وجود أعداد كبيرة من الأسر السورية في البلاد.

كما أوضحت التحريات، أن  لجوء الفتاة المغربية لمباحث الآداب، لوجود خلاف بينها وبين رئيس الشبكة، لرفضه زيادة المبلغ المالي الذي تحصل عليه، مقابل عملها معه.

وقال مصدر أمني في تصريحات لـ”إرم نيوز”، إن النيابة العامة تواصل التحقيق لبيان مدى مشاركة الشاب في عمليات تجارة للأعضاء البشرية، مثل بيع الكلى وما شابه ذلك، مضيفًا “لدينا شك في قيامه باستغلال الأسر السورية الفقيرة لبيع أعضائها، ومن يستغل الفقر في الجنس الحرام، يستغله في عمل أي شئ إجرامي”- بحسب تعبيره.