الجمعة، 30 ديسمبر، 2016

صور المجندات المثيرة تدفع الجيش السويسري لهذا القرار


ازداد غضب قادة الجيش السويسري، من المجندات المستجدات المهووسات بالسيلفي، واللاتي ينشرن الصور أثناء الخدمة العسكرية، على مواقع التواصل الاجتماعي، باستمرار.


وصرّح الجيش، أنه وجد أن المجندين الجدد، وبالأخص النساء، أصبحن مهووسات بتصوير أنفسهن ونشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي.


وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، قال المتحدث باسم القوات المسلحة السويسرية، دانيال غايست: “هناك سياسة واضحة جدًا: غير مُصرح بالتصوير بالزي العسكري، ويجب على من تريد اتخاذ صورة، أن تسأل القائد أولًا”.

وأضاف: “إذا تم نشر محتويات تافهة جنسية أو عنصرية، سوف تتدخل الشرطة العسكرية، ولكن إذا نشرن التجارب الإيجابية، فذلك لن يؤذي الجيش”.


ومن جانبها، قالت المجندة فالنتاين مورينا (24 عامًا) من قوة المدرعات M109، وهي واحدة من المجندات اللاتي تنشرن صور السيلفي باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي: “كنت المرأة الوحيدة ضمن 400 رجل، وكانت مدرسة التجنيد تجربة جيدة، ولكنها للأسف انتهت”.


ونشرت نساء أخريات صورًا لهن بالزي العسكري، واستخدمن الهاشتاغ مثل: #فخورة أو #قوية.

فيما قالت الجندية الكسندرا شنايدر (19 عامًا): “لا تعتذر عن طبيعتك أو عما تريد”.


وأكد الجيش السويسري، أنه يريد بدء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، في العام المقبل، لتسليط الضوء على شكل الحياة لديه، وتعتقد بعض وسائل الإعلام المحلية أنهم لا يحتاجون إلا لهؤلاء المجندات الجميلات، للحصول على أفضل دعاية.


فيما نشرت الصحف السويسرية الصور على نطاق واسع، لكن “غايست” يقول إنه يجب التمعن فيما يتم نشره، بعدما التقط بعض الجنود مجموعة لقطات، تشمل أخطاء محرجة، تم استخدامها في عمل فيديو، انتشر سريعًا في جميع أنحاء سويسرا.


ويظهر الفيديو، الجنود وهم يحطمون شاحنات الجيش، أثناء القيام بالمجازفات المثيرة، ويمثلون مشاهد من فيلم “حرب النجوم”، أو ينامون أثناء العمل، وسرعان ما جمع الفيديو آلاف الإعجابات، ما أثار غضب كبار قادة الجيش.