الاثنين، 3 أكتوبر، 2016

زوجات للدّعارة في لبنان.. والأرباح "FIFTY FIFTY"


لم يكن زواج "بلال" من فتاتين جميلتين، وسيلة مكمّلة لنصف الدين، بقدر ما اتّخذ هذا الرجل من تلك العلاقة المقدّسة تجارة رابحة في عالم "الجنس الحرام" ليدرّ له المال الوفير، خصوصاً بعدما غلّب على مشاعر الزوجتين أيضاً، رغبة الجنوح نحو نزوة الربح الماديّ السهل، فراحتا تحطّان في أسرّة الفنادق والشقق المفروشة، حسب مكان الزبائن، وتعودان مع مطلع الفجر إلى أحضان الزوج مع "الأُجرة المنتظرة" بشغف !! 


قصّة "نور" و"مجدولين" واحدة من ضمن مئات قصص "بنات الهوى" في لبنان، لكنّ المفارقة في قضيتهما هنا، أنّ الزوج مشتركٌ بين الإثنتين، وأنّ أيّ منهما لم تعترف بأنّها كانت مُجبرة على ممارسة البغاء.

في 19 أيار الماضي، جرت مداهمة إحدى المباني في منطقة اللويزة، حيث ألقي القبض على السوريين "بلال.م"(35 عاماً) وزوجتيه "نور.غ"(18 عاماً) و"مجدولين.م"(24 عاماً) في إحدى الشقق السكنية وعلى "ميرڤت.ف"(28 عاماً) في شقّة أخرى، بعد توفر معلومات عن تشكيلهم شبكة للدعارة السريّة.

سارعت "نور" إلى الإعتراف بتعاطي أعمال الدعارة بتسهيل من زوجها "بلال" الذي تتقاسم معه المبالغ الماليّة، كاشفةً أنّ ضرّتها "مجدولين" وزميلتهما "ميرڤت" تتعاطيان الدعارة السريّة أيضاً، مشيرة إلى أنّ الأخيرة كانت تعمل في أحدى بارات الدعارة ولم تعد تعرف عنها شيئاً.

أما "مجدولين" فأقرّت بتعاطي الدعارة بتسهيل من زوجها أيضاً وأنّها تقاسمه الأرباح "fifty fifty" ، ومثلها تفعل زوجته الثانية "نور". وحدها "ميرڤت" غرّدت خارج السرب، فصرّحت أنّها تتعاطى أعمال البغاء من تلقاء نفسها دون تسهيل من أحد، فيما أنكر "بلال" كلّ ما أسند إليه. وتبيّن أنّ إقامات المستجوبات جميعاً على الأراضي اللبنانية منتهية من دون تجديدها.

الفتيات ولدى إستجوابهنّ أمام قاضي التحقيق في جبل لبنان ربيع الحسامي، أنكرن أقوالهنّ الأوليّة لجهة ممارسة الدعارة، فيما طلب الحسامي لهنّ، بعد ختم التحقيق، عقوبة السجن من شهر حتّى سنة مع غرامة ماليّة، وأحالهنّ للمحاكمة أمام محكمة الجنايات ، وقرّر تخلية سبيل "بلال" نظرا لماهية الجرم ومدّة التوقيف، لقاء كفالة مالية قدرها 300 ألف ليرة تخصّص لضمان الحضور.