الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2016

رجل أعمال سوري يهدد بقتل تاجر سعودي في الإمارات


وجّهت النيابة العامة في محكمة دبي الابتدائية في دولة الإمارات، تهمة التهديد بارتكاب أفعال إجرامية لرجل أعمال سوري بحق مقيم سعودي، لإجباره على التنازل عن شكواه المالية والتوقف عن مطالبته باسترداد مستحقاته.


واتهم السوري، البالغ من العمر 36 عاماً، بإرسال تهديدات بالقتل بحق تاجر يحمل الجنسية السعودية ورمي جثته أمام مركز للشرطة.

وحسب ما ورد في محضر جلسة المحكمة التي غاب عنها المتهم، بُلغ مركز شرطة القصيص في الـ 13 من كانون الثاني/ يناير، أنّ المتهم السوري هدد المواطن السعودي الجنسية لإجباره على التخلي عن أمواله والتوقف عن المطالبة باستردادها.

وأخبر مقدم الشكوى، البالغ من العمر 35 عاماً، المدعي العام أنه أبرم صفقات تجارية مع العديد من الأفراد الذين تبين لاحقاً أنهم “بلطجية”.

وأضاف أنهم “كانوا يتآمرون لارتكاب عملية احتيال”. وأن المتهم هو “العقل المدبر” للمخَطط، جنباً إلى جنب مع رجل يحمل الجنسية الأردنية. وألقت الشرطة القبض على المتهم واحتجزته في مركز شرطة الراشدية.

وقال التاجر إنه “أطلق سراح المتهم لاحقاً بعد أن أودع جواز سفره في مركز الشرطة. وقمت بتقديم شكاوى أخرى في وقت لاحق ضد المتهم. واعتقل على إثرها مرتين وأطلق سراحه في تشرين الأول/ أكتوبر وكانون الأول / ديسمبر 2015. ومنذ ذلك الحين وأنا أتلقى تهديدات منه”.

وفي شهر كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، أثناء خضوع القضية للمعاينة في المحكمة، كان التاجر في معرض سيارات في العوير عندما رأى المدّعى عليه.

حينها أبلغ التاجر السعودي، المدعي العام، أن المتهم “كان يقود سيارة باهظة الثمن لا تحمل لوحة قيادة ومعه 4 رجال”.

ويدّعي التاجر أنّ المدّعى عليه هدده قائلاً “إذا تابعت هذه القضية، سوف أقتلك؛ لا أحد يعرفك ولن يعرف أحد أنني قتلتك. وسأرمي جثتك أمام مركز الشرطة”.

وأشار مقدم الشكوى أنه شعر بالخوف؛ لأنه لم يتمكن من رؤية أي كاميرا مراقبة في المنطقة. واختبأ في مكان آمن واتصل بالشرطة. ولاذ المتهم بالفرار في الوقت الذي وصلت فيه الشرطة.

بينما أجلت جلسة المحكمة إلى الـ 6 من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.