الأحد، 11 سبتمبر، 2016

كانت فائقة الجمال.. فماذا حدث لها لتصبح أنحف إمرأة في العالم؟!



لم تولد "فاليرا لافتين" أنحف امرأة بالعالم، وهي على هذه الخلقة في صورة جلد على عظم، بالعكس فقد كانت بارعة الجمال لدرجة لا تصدق وهي في عامها التاسع عشر، ولكن حظها السيئ أوقعها في مرض فقدان الشهية (بالإنجليزية: Anorexia) الذي حولها من ملكة جمال إلى هيكل عظمي متحرك بكل ما تجسده هذه الكلمة من معانٍ.

وقالت جريدة "الديلى ميرور" البريطانية، إن "فاليرا" -39 عامًا – تزن 26.7 كيلوغرامًا فقط، ويصل طولها إلى 173 سم أي أنها تزن أقل من نصف ما يجب أن تكون عليه في الحالات الطبيعية.

كما أضافت الجريدة موضحة أن "فاليرا " الروسية الأصل والتي تعيش حاليًا في "موناكو" كانت تتمتع بجمال كبير قبل سنوات عديدة من فقدانها الشهية وإتباعها نظام غذائي قضى على كل ما تملكه في جسمها من دهون، ودخل بعدها على اللحم فصارت تأكل في نفسها، بسبب حالة التجويع الناتجة عن هذا المرض.

ويذكر أن "فاليرا" الروسية تملك نادي معجبات خاص بها على الإنترنت الآن، كما يعتبرها الكثير من الفتيات في مرحلة العشرينيات من عمرهن مصدر إلهام لهن.

أما "فقدان الشهية" (Anorexia)، فهي حالة اضطراب في الأكل ينتج عنها رفض شديد لتناول الطعام، مما يسبب نقصا هائلا في الوزن والطاقة الأساسية في الجسم، وكل ذلك يسبب في النهاية توقف الكثير من الأجهزة في الجسم التي تنقصها الطاقة التي تعطى من خلال التغذية والبروتينات. الإناث أكثر الفئات المتضررة من هذا المرض، ولكن هذا لا يعفي الذكور من الإصابة به وكذلك الأطفال.

هناك نوعان لفقدان الشهية:
- فقدان الشهية العصبي.
- فقدان الشهية لدى الأطفال.