السبت، 20 أغسطس، 2016

جريمة قتل وسرقة حجة سبعينية تهز اللاذقية


لقيت امرأة مسنة ، تجاوزت السبعين من عمرها ، مصرعها ” خنقاً ” داخل بيتها في مشروع الصليبة في اللاذقية ، عند حوالي الساعة الرابعة من بعد ظهر الأربعاء .


و قال ” جمال س ” ابن المتوفاة ” أم ياسر ” لتلفزيون الخبرأنه ” عند الساعة الخامسة مساءاً عدنا إلى منزلنا في مشروع الصليبة ووجدنا والدتي مقتولة، أحد ما قام بخنقها داخل بيتها وقمنا باسعافها فوراً إلى المشفى الوطني ” .

وتابع ” جمال س ” “بعد اجراء الفحوصات والتصوير الطبقي المحوري قال لنا الطبيب الشرعي إن الوالدة توفيت خنقاً، وأن الجريمة وقعت عند الساعة الرابعة ظهراً ”

وأكد الابن أن من قام بقتل والدته ، لم يجد ما يسرقه سوى هاتفها الجوال ، وبعض الذهب لديها .

وأضاف “منذ بداية الحرب وخاصة خلال الفترة الأخيرة، وانتشار أخبار عصابات القتل والسرقة، لم نترك شيئاً في البيت سوى هاتف جوال لوالدتي لكي تتصل بنا اذا احتاجت شيئا ًما، ونتردد عليها كل يوم أكثر من مرة وطلبنا منها مغادرة المنزل لتعيش معنا إلا أنها رفضت وفضلت البقاء في منزلها”.

وأكمل “ظنوا أن لديها الكثير من المال والذهب وقاموا بتخريب المنزل والبحث بين الأغراض كل ما وجدوه القليل من الذهب وهاتفها الجوال “.

و تابع “قمنا بفتح ضبط بالجريمة وجاءت الشرطة والجنائية من مخفر الشيخضاهر وتمت معاينة المنزل، ويتم الآن التحقيق بالجريمة، إلا أن الجريمة الأكبر هي فقدان الآمان لدرجة أننا فقدنا أمي فقط لاننا تركناها ساعة واحدة في النهار لنذهب لعملنا “.

وأضاف “أنا صاحب محل حلويات معروف في حي الأميركان وكل الناس تعرفني وربما ظنوا أن لدي ملايين في منزل أمي ولو طلبوا مني ملايين مقابل عدم المساس بها لدفعت”.

وكانت حالات القتل والسرقة انتشرت خلال الفترة الماضية خاصة في منطقة الصليبة حيث قالت مصادر في الحي لتلفزيون الخبر إن هناك عصابة منظمة تستهدف أصحاب المحلات والعائلات الميسورة وتقوم بقتل العجائز من أجل النقود والذهب، ويوجد أكثر من 5 حالات إلى الآن كان آخرها حالة السيدة أم ياسر.