الجمعة، 5 أغسطس، 2016

التيار البحري يتسبب في غرق فتاة في طرطوس


تسبب تيار بحري يوم الثلاثاء الماضي بوفاة الفتاة “يارا سليمان” البالغة من العمر 18 عاما، التي توفيت غرقا أثناء السباحة في طرطوس، فيما أسعف بعض من أفراد عائلتها للمشفى.


ويعرف أهل المناطق الساحلية في سوريا ما يسمى “التيار البحري الساحب”، والذي يسبب في كل موسم وفيات عدة، كان آخرها للفتاة “يارا”، وسبقها الكثير من الحالات في غالبيتها لأبناء المناطق الداخلية في سوريا.

المنقذ البحري محمود الضابط قال لتلفزيون الخبر “هكذا أنواع من التيارات تنتشر في مناطق معروفة كعمريت ومنطقة الخدمات، ويعتبر التيار في عمريت أخطرها لتواجد حيد صخري يسحب التيار باتجاهه”.

وأضاف محمود “التيار لا يرتبط بالمناخ أو بتشكل الأمواج من عدمها، وغالبا ما ينشط في المناطق التي تبدو هادئة، وقد يكون الطقس جميلا ما يدفع بالناس للسباحة باطمئنان، حتى على الشاطئ القريب يمكن أن يسحب هذا التيار”.

وتابع محمود “في العادة يكون التيار صغيرا بقطر يبلغ حوالي 15 مترا فقط، ولكن السبب الأساسي في الغرق يكون مقاومة الشخص للتيار بسبب التوتر خوفا من الغرق، ما يسبب له تعبا وارهاقا ييؤدي لتشنجات في أطرافه، وقد يبتلع الكثير من المياه ما يؤدي للاختناق”.

وأكمل محمود “يجب على الشخص الذي يسحبه التيار أولا ألا يخاف فالخوف عامل مهم جدا، فيجب ألا يتوتر بل أن يلتزم الهدوء ويحتفظ بأقصى ما يستطيع من طاقته، ويجب عليه ألا يقاوم التيار، فحتى السباح الماهر لا يستطيع مقاومة قوته الساحبة، بل عليه أن يحاول قدر الامكان مجاراته والسباحة معه لا باتجاه الشاطئ، فالتيار الذي يسحب في النهاية سيترك، لأنه عبارة عن دائرة مفتوحة وليس كالدوامة مغلقة”