الخميس، 11 أغسطس، 2016

ما هي العلاقة بين حجم الصدر و الذكاء ؟


إن صدر المرأة جزءٌ منها ومن جسمها وبالتالي من حياتها، ويعتبر مفخرة لدى العديدات لتقوم بإبرازه في المناسبات، ولكن تخجل النساء ذوات الصدر الصغير أحياناً ويلجأن لطرق تكبير الثدي حتى لو بأضرار جانبية كبيرة، ولكن هناك العديد من الأسئلة عن سر الصدر وحجمه وعلاقته بالفتاة ونظرة المجتمع من حولها.


الإثارة

يعتبر الثدي أحد أكثر الأجزاء إثارة في جسد النساء، لذلك نسمع غالباً مقولة: "الرجال يتحدثون مع صدر المرأة وليس معها". يرمز الثدي بشكل خاص إلى الأمومة، ويجد الرجل ملجأً هادئاً في صدر شريكة حياته، يعود بالذاكرة إلى طفولته، ولو بشكل غير واع.

معضلة الصدور الكبيرة والصغيرة

تقلق معظم النساء من حجم ثديهنّ، إذ يراودهنّ الشعور أن صدرهنّ كبير أو صغير بشكل مفرط. غير أن الدراسات كلها تؤكد أن حجم الثديين هو عامل غير مؤثر من ناحية الوظائف الجنسية أو البيولوجية الإنجابية. والحجم لا يؤثر على حساسيتهما، فالثدي الصغير هو حساس بقدر الثدي الكبير. والاعتقاد الشائع أن الرجال يفضلون الثدي الكبير ليس دائماً صحيحاً. عدة رجال ينجذبون للثدي الصغير، لكن معظم المجلات والصحف، تستغل نقطة ضعف بعض الرجال تجاه الصدور الكبيرة. فتعرض آخر صيحات الموضة التي تكشف تدوير الثدي وشكله وحجمه، ما يزيد من اهتمام وشغف الرجال بها، وبالتالي المساهمة في تنمية هذه المشاعر الغرائزية.

السرّ وراء انجذاب الرجل لثدي المرأة

اعتبر المؤلفان لاري يونغ وبراين أليكساندر، صاحبا كتاب "الكيمياء بيننا - الحب والجنس وعلم الانجذاب"، أن السبب الحقيقي لحب الرجال لصدر المرأة يرجع لهرمون بسيط يفرز خلال الرضاعة، لتقوية العلاقة بين الطفل ووالدته، ويؤدي أيضاً إلى وجود علاقة قوية بين العشاق.

وفي مقال ورد في صحيفة "هافيغتون بوست"، كتب يونغ، وهو خبير في علم الترابط الاجتماعي العصبي، أنه "من الناحية البيولوجية، هوس الرجال بصدر المرأة أمر غريب حقاً، فالرجال هم الثدييات الوحيدة المهووسة بصدر المرأة من الناحية الجنسية، والمرأة هي الثدييات الوحيدة التي يكبر حجم ثديها عند البلوغ، بغض النظر عن الحمل. ونحن الفصيلة الوحيدة من الثدييات التي يقوم الذكور فيها بتدليك وتحفيز ثدي الأنثى، باستخدام الفم".

وأشار يونغ إلى أن النساء يتمتعن أكثر لوجود انتباه موّجه للثدي، إذ قام روي ليفين من جامعة "شيفيلد"، وسيندي ميستون من جامعة "تكساس"، بإجراء استطلاع تضمن 153 امرأة، بشأن التحفيز عن طريق الثدي، وأظهرت النتائج أن تحفيز الثدي يقوي الاثارة الجنسية لدى 82% من النساء.

ويعتبر المؤلفان أن المجلات الإباحية تعدّ كدليل وإثبات واضح بأن الرجال منجذبون بشدة لثدي المرأة، لكن الانجذاب هو طبيعة وليس عادة مكتسبة من وجهة نظرهم، فالأولاد لا يتعلمون في طفولتهم أن الثدي هو شيء ينبغي الاهتمام به، ولكنه اهتمام بيولوجي راسخ في أعماق عقولنا.

وقال المؤلفان: "عندما تلد المرأة، يهتم المولود باللعب بثدي والدته بشكل واضح، فيبدأ المخ بإرسال إشارات للهيبوتلامس Hypothalamus، ليفرز هورمون الأوكسيتوسين Oxytocin، وهو يحفز العضلات داخل ثدي المرأة لإخراج الحليب لإرضاع طفلها". وأضافا: "يعمل الأوكسيتوسين مع الدوبامين، الذي يساعد على حفظ وجه الطفل وصوته ورائحته في الجهاز العصبي للمرأة، ما يجعل عملية الرعاية والإرضاع تجربة رائعة بالنسبة إليها. مكوّنة علاقة ورابطًا قويًا بين المرأة وطفلها، وهذا النوع من الارتباط يدوم مدى الحياة، وعندما يلمس الرجل ثدي المرأة، فإنه يولد نفس السلسة من الأحداث في المخ".

ويستنتج المؤلفان أن هذا الهوس هو تطور في وظائف الجهاز المسؤول عن تكوين ارتباط قوي بين الأم ورضيعها. لأن إفراز الأوكسيتوسين يوجه انتباه العقل نحو وجه شريك الجماع، ورائحته وصوته. ويعتقدان أن إفراز الأوكسيتوسين الناتج عن تحفيز الثدي، مع الزيادة في الدوبامين الناتجة عن الإثارة وممارسة الجنس يساعد على تكوين علاقة بين وجه وأعين الشريكين، وإحساس المتعة، ما يبدأ بتكوين ارتباط في عقل المرأة.

الأميركيات يتمتعنّ بأكبر صدر في العالم

منذ عدة أيام سلّطت الوسائل الإعلامية الضوء على دراسة حديثة كان هدفها الكشف عن جنسية النساء اللواتي يتمتعنّ بأكبر صدر طبيعي في العالم. وحلّل الباحثون حجم صدور نحو 400.000 امرأة في 108 دولة. ووجدت الدراسة اختلافات كبيرة في أحجام الثدي وفق البلدان المختلفة.

وخلصت الدراسة الى أن النساء الأميركيات يتمتعن بأكبر صدر طبيعي في العالم، في حين أن الفلبينيات لديهنّ أصغر ثدي في العالم.

أما بالنسبة إلى العالم العربي، فغالباً يعتبر حجم الثدي موضوعاً شائكاً. وتشير إحصائية تقريبية إلى وجود ملايين السيدات والفتيات اللواتي يعانين من مشكلة صغر حجم الثديين لأسباب إمّا وراثية أو لها علاقة بالتكوين الجسماني للمرأة، وهذا يسبب عدد من المشاكل النفسية والاجتماعية.

حجم الثدي يعكس شخصية المرأة وصحتها

العديد من الدراسات تربط بين حجم الثدي والصفات الشخصية للمرأة. فقد كشفت دراسة نشرت في مجلة الجراحة التجميلية والترميمية، أن النساء مع الثديين الكبيرين أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل الثقة بالنفس وإضطرابات الأكل. وأوضح الدكتور رود روريتش، محرر ورئيس المجلة، أن الآثار النفسية والعاطفية الناجمة عن كبر حجم الثدي، قد تكون ناتجة عن عدم القدرة على ممارسة النشاط البدني، وربما تؤدي إلى الألم المزمن في الرقبة والكتفين، والظهر لزيادة وزن الثدي. كما يشاع أن النساء اللواتي لديهن ثدي كبير أقل ذكاءً. وأوضحت دراسة أجراها باحثون من جامعة شيكاغو عام 2011، أن النساء مع الثدي متوسط الحجم أعلى ذكاء من اللواتي لديهن ثدي صغير.

بعض الرجال يعشقون الثدي الصغير

في إطار دراسة نشرت في "أرشيف السلوك الجنسي" عام 2013، أظهر الباحثون 5 صور ثلاثية الأبعاد لامرأة واحدة مع أحجام ثدي مختلفة. وكان اللافت أن معظم الرجال اختاروا الحجم المتوسط كأفضل حجم بالنسبة إليهم. وأوضحت الدراسة أن الحجم المثالي لدى الرجال يختلف وفق وضعهم المادي أو حسب شهيتهم، إذ أوضح الباحثان البريطانيان د.فيران سوامي ود.مارتن توفي أن الرجال الأثرياء، كذلك أولئك الذين تناولوا لتوهم الطعام، يفضلون الصدر الصغير عن الصدر الكبير مثلاً.