الاثنين، 1 أغسطس، 2016

5 نصائح لليلة الحميمة الأولى بعد الزفاف.. الثانية هامة جداً



الآن، وقد انتهى الزفاف وعاد الجميع أدراجهم، يكمل العروسان ما هو متعارف عليه من ليلتهما الأولى كزوج وزوجة. قد تشعرين بقليل من التوتّر وتريدين طرح الكثير من الأسئلة، كما الذي سيحصل؟ هل سيكون الأمر غريباً؟ ولكن مهما كانت أسئلتك او تعريفك للعلاقة الحميمة الأولى بينك وبين زوجك، فغالباً ستشعرين بالخجل خلالها والأمر طبيعي جداً، لذا لا تقلقي! ومع أن المشاعر تختلف من ثنائي إلى آخر، يجب عليك على الاقل أن تحافظي على سلامة وواقعية هذا التواصل قدر الإمكان. إليك النصائح البسيطة التالية:

الاحترام

أولاً وأخيراً ودائماً، يجب أن تشعري بأنك بأمان وتحظين بالاحترام بجميع أشكاله في العلاقة كاملة حتى النهاية. إن لم تشعري بالأمان أو شعرت بضغط معيّن من الشريك بسبب خطوة ضايقتك، يجب ألا تتغاضي عن الأمر وأن توضحي لشريكك ما يزعجك.

احمي صحّتك

إن كنت تعرفين أن لزوجك علاقات حميمة قبلك، يجب أن تسأليه عمّا إن كان يعاني من أيّ مشاكل، وحتى يُستحسن أن تطلبي منه إجراء بعض الفحوص للتأكد من أنه لا يعاني من أحد الأمراض المتناقلة جنسياً، كي لا تحصل أيّ عدوى تكون عواقبها وخيمة على صحّتك. ولكن بالطبع، يجب ألا تنتظري حتى ليلة الزفاف لتتحدثي في هذا الأمر، بل أجرياه قبل مدة.

حبوب منع الحمل

إن كنت لا تريدين الإنجاب في الفترة الأولى من زواجك، يجب أن تحرصي على تناول حبوب منع الحمل قبل المباشرة بأي تواصل حميم مع زوجك. ولكن بالطبع، النقاش في هذا الأمر يجب أن يحصل قبل الزواج بينك وبين الشريك، وأن يُتخذ أيّ قرار بموافقتكما كليكما.

حدودك وحدوده

للنساء والرجال أمور تضايقهم وتحديداً في مجال العلاقة الحميمة. لذا، يجب أن تجريا حديثاً طويلاً قبل ليلة الزفاف ليتعرّف كلّ منكما إلى حدود الآخر. هذه الحدود يجب احترامها بالطبع، وتكرار الحوار الصريح في حال حصول أي أمر مزعج.

توقعات "واقعية"

تبدو العلاقة الحميمة في الأفلام الرومانسية سهلة ولا تتطلب أي مجهود، ولكنها في الحياة الواقعية مختلفة. يجب أن تحضري نفسك للقليل من الغرابة، إذ إن علاقاتك الأولى قد لا تكون جيدة كما تتوقعين. ولكن مرة أخرى، الحوار في هذا الشأن هو الأهم.