السبت، 2 يوليو، 2016

كيف نجت ابنة الرئيس السلوفاكي من تفجيرات إسطنبول ؟


كشف الناطق الرئاسي السلوفاكي رومان كربيلان عن أن عشرة دقائق فصلت فقط بين مغادرة ابنة الرئيس اندريه كيسكا مطار اتاتورك في اسطنبول، وبين وقوع الهجوم الذي تعرض له مساء الثلاثاء الماضي.


وأشار إلى أن اندريا كيسكا البالغة من العمر 25 عاما قد استخدمت مطار اسطنبول للترانزيت في طريقها من براغ إلى بيروت، وأنها غادرته إلى بيروت قبل 10 دقائق من وقوع الهجوم .

وأضاف أن طاقم الطائرة قد أعلم الركاب بعد الهبوط في بيروت بوقوع الهجوم في اسطنبول ودعاهم للاتصال بأقاربهم لابلاغهم بسلامتهم، الأمر الذي فعلته حيث طمأنت والدها بسلامتها.

ووفق ما ذكرت شبكة إرم نيوز ، أشار إلى أن الرئيس كان سعيدا بسلامة ابنته، غير أنه كان حزينا جدا للضحايا الذين قتلوا من جراء هذا العمل الإرهابي .

يذكر أن هذا الحادث هو الثاني الذي تواجهه في حياتها، حيث سبق لها أن تواجدت على بعد أمتار قليلة من الانفجار، الذي وقع اثناء ماراثون في بوسطن في عام 2013، أثناء دراستها في الولايات المتحدة ولم تتعرض أنذاك إلى أي أذى أيضا .