الجمعة، 1 يوليو، 2016

دراسة تربط ضخامة العضو الذكوري بقصر أصبع السبابة في اليد


كشفت دراسة استقصائية عن عدة مستخلصات علمية جديدة قالت إنها تدحض انطباعات شائعة عن جسم الرجل والمرأة، وصفتها الدراسة بأنها خرافات متوارثة.


كشفت دراسة استقصائية عن عدة مستخلصات علمية جديدة قالت إنها تدحض انطباعات شائعة عن جسم الرجل والمرأة، وصفتها الدراسة بأنها خرافات متوارثة.

الدراسة التي نشرتها دورية “اولترنيت” الأمريكية هذا الأسبوع، اعتمدت على سلسلة من التجارب المخبرية أجرتها مجموعة من كليات الطب وأقسام الأشعة في معاهد أمريكية وفرنسية، وخرجت منها بجملة حقائق علمية مستجدة تلغي “أساطير” طالما تداولها الرجال والنساء عن أجسامهم وتحديداً عن أعضائهم التناسلية.

أكثر المستخلصات العلمية الجديدة إثارة للجدل والتعليقات في الدراسة، كانت تتعلق بالعضو الذكري والتي – كما تقول الباحثة كاري وايزمان- كان يرددها الرجال من باب الإدعاء و التباهي، وتتناقلها النساء من باب الشبق، وهي التي تصف العضو الذكري في حال الجماع بأنه “يابس كالخشب ومنتصب كالرمح”. وقد أظهر الكشف المخبري الموثق بتصوير الرنين المغناطيسي أن هذا الوصف خاطئ تماماً.

وأوردت الدراسة نتائج تصوير طبقي في مختبرات جامعة مونبلييه الفرنسية، جرى تنفيذه بالرنين المغناطيبي MRI أثناء الجماع وعلى مدى عدة جلسات، وأوضاع مختلفة، حيث تبين بشكل مؤكد أن العضو الذكري يتخذ شكلاً ليس مستقيما وإنما منحنياً شبيهاً – كما تقول الدراسة – بالسهم المقوس المرتد ّ(البوميرنغ).

وزادت الدارسة أن العضو الذكري يتشكل بانحناءات مختلفة حسب الوضع الحميم بين الرجل والمرأة، ما يعني أنه ليس يابساً كالخشب كما كان يشاع. فهو في الوضع التقليدي (ميشينري) مختلف نوعاً ما عنه فيما يسمى عموماً بالوضع الفرنسي.وتظهر الصور الطبقية التي أجرتها الجامعة الفرنسية أن العضو الذكري أثناء الجماع لا يبقى منتصباً أبداً، كونه يتفاعل مع جدار المهبل.
المقارنة مع أصابع اليد وليس القدم

الحقيقة الجديدة الأخرى التي قالت الدراسة البحثية إنها تنقض أساطير أو أكاذيب متوارثة هي التي تربط بين طول أو ضخامة العضو الذكري وبين طول أعضاء أخرى في جسم الرجل.

وقالت الدراسة الاستقصائية التي أجريت في جامعة “لندن كويج” لـ 100 شخص، إن النتائج تؤكد خطأ ما كان شائعاً عن أن عضو الذكورة يتناسب طولياً مع حذاء القدم، حيث تبين أن لا علاقة إطلاقاً بين طول قدم الرجل وطول عضوه الذكري.

وفي المقابل، أظهرت الدارسة المقارنة على أصابع أيدي الرجال أن كلما كانت السبّابة (الأصبع الثاني بعد الابهام) قصيرة بالمقارنة مع اصبع الخاتم، كلما كان العضو الذكري أضخم.

المحللة كاري وايزمان أنهت مستخلصات ربط ضخامة العضو الذكري باصبع اليد وليس بطول القدم، بقولها إن هذه الحقيقة العلمية الأخيرة ربما تكون السبب الذي جعل دونالد ترامب المرشح الرئاسي الأمريكي يبدو منزعجاً أو مكتئباً في الأيام الماضية التي أعقبت نشر الدراسة.