السبت، 4 يونيو، 2016

مصري يقتل صديقه في الكويت ويشعل “فتنة الثأر” بالصعيد


وزارة الخارجية تقوم بالتنسيق مع القوى العاملة، لنقل الجثمان من الكويت لمصر، لدفنه بمقابر العائلة.


تلقى محمد سعفان، وزير القوى العاملة المصري، تقريرًا من المستشار العمالي بالقنصلية المصرية في الكويت، يفيد بمقتل ” أ.د” في العقد الثالث من العمر، على يد صديقه المصري “ض.خ” في نفس العمر تقريبًا، وكلاهما من مركز القوصية في محافظة أسيوط بصعيد مصر.

وذكر التقرير أن المتهم بقتل صديقه، غادر الكويت، عقب قيامه بارتكاب الواقعة صباح الأربعاء، تاركًا صديقه غارقًا في دمائه، حيث تولت القنصلية المصرية في الكويت متابعة الانتهاء من إجراءات تصريح دفن الجثة، ونقلها لمصر خلال الساعات المقبلة.

وقالت مصادر داخل وزارة الخارجية المصرية في تصريحات لـ”إرم نيوز” إن الوزارة تتابع مع القوى العاملة، الانتهاء من نقل جثمان المصري من الكويت إلى مصر، مشيراً إلى أن القسم القنصلي بالوزارة، يولى القضية اهتمامًا خاصًا، بحسب قوله.

ومن جانبه، قال مصدر أمني بمحافظة أسيوط، في تصريحات لـ”إرم نيوز” إن رجال الأمن، بدأوا في اتخاذ الاجراءات الأمنية في القريتين، تحسبًا لوقوع اشتباكات بين عائلتي القتيل والمتهم، في الوقت الذي أكد فيه أن عائلة القتيل، لا يشغلها الآن سوى وصول جثمانه لدفنه بمقابر العائلة.