الخميس، 9 يونيو، 2016

جريمة بشعة تهز الأردن في ثاني أيام رمضان


وجه مدعي الجنايات الكبرى في الاردن تهمة القتل العمد مكررة 3 مرات لطاعن بالسن سبعيني اقدم على قتل زوجته وابنه وابنته بعد خلاف عائلي نشب بين الاب وابنه بسبب وقوف الاب الى جانب أنسبائه الابن.


وقال مصدر مقرب من التحقيق لرؤيا ان الاب البالغ من العمر 79 سنة معروف بانه من الاشخاص شديدي العصبية، وفي يوم الجريمة كان خلافه مع ابنه البالغ من للعمر 36سنة الذي تزوج قبل اسبوع واختلف مع زوجته التي تركت بيتها وعادت الى منزل زوجها.

واشار المصدر ان الاب وقف الى جانب انسبائه ضد ابنه المغدور. وتابع المصدر ان المسدس الذي ارتكبت به الجريمة كان قد اودعه لدى صديق له كامانه الا انه قام باخذه منه قبل ارتكابه للجريمة بساعتين.

واضاف ان الابن المغدور كان يتناقش مع والده حول سبب وقوفه الى جانب زوجته واهلها الا انه وبتلك الاثناء شعر المغدور بغثيان وذهب الى الحمام ليتفاجأ بوالده يطلق النار عليه، وفور مشاهدة الام المغدورة والبالغة من العمر 69 سنة الجريمة اخذت بالصراخ فما كان منه الا ان اطلق النار عليها لتأتي ابنته المغدورة الاربعينية لتنال هي الاخرى نصيبها من الطلقات.

وبين المصدر ان ابن اخر للاب قاوم والده وتمكن من السيطرة عليه واخذ المسدس منه، ومن ثم أبلغ عن الجريمة. واضاف ان المدعي العام قرر توقيف الاب القاتل 15يوما قابلة للتجديد في مركز اصلاح وتاهيل ماركا، والتحقيقات ما زالت جارية.