الثلاثاء، 10 مايو، 2016

الدليل المادي على معبد "حدد" الآرامي في الجامع الأموي بدمشق


هذه صورة نادرة جداً للحجر الوحيد المتبقي من معبد حدد الآرامي في الجامع الاموي بدمشق، لقد عثر المنقبون على حجارة وكتابات تعود للكنيسة البيزنطية التي أقيمت على أنقاض المعبد الوثني حدد جوبيتر كما يسمونه، والذي أقيم في الفترة الهلنستية، وهذا بدوره أقيم على أنقاض معبد آرامي يعود للاله حدد. 


مشكلة دمشق أنها مدينة لم ينقب فيها وطبقاتها الاثرية لا تزال على حالها تقريباً وما نراه فعلاً هو الطبقة الاخيرة العائدة للعصر الايوبي وما بعده، وتحتها طبقات تعود للأمويين وقبلهم البيزنطيين وقبلهم الاراميين.. 

الحجر الارامي في الجامع الاموي من البازلت وهو ما يشير إلى إمكانية أن يكون المعبد بني بهذا الحجر الاسود الذي تحفل مناطق قرب دمشق به.. وربما كان مبنيا على طريقة بيوت دمشق المميزة بالتناوب بين البازلت والمرمر، وهو نمط يسمى الأبلق. يتشابه هذا الحجر مع المنحوتات التزيينة المنهوبة من قصر ملك دمشق حزائيل من قبل ملك آشور أدد نيراري، والتي عثر عليها في أرسلان طاش قرب عين العرب.. وكذلك مع منحوتات عاجية أهداها ملك دمشق للاله الفينيفي ملقارت.. ما ي}كد أن الاسد المجنح بشكله هذا كان رمز مدينة دمشق. 

التأثيرات المصرية واصحة على هذا النحت الدمشقي، وهو امر طبيعي نظرا لانفتح دمق والجنوب والساحل السوري على مصر منذ أقدم العصور.