الجمعة، 13 مايو، 2016

توقّعات ماغي فرح للأبراج الترابية لشهر مايو 2016


مع بداية هذا الشهر، تفصح لكِ عالمة الفلك ماغي فرح في كتابها للعام 2016 "بصيص نورٍ بعد ظلام" ما الذي يخبّئه لكِ برجكِ في عالم الفلك وكيف سيكون حظكِ لهذا الشهر. إليكِ اليوم التوقّعات الخاصة بالأبراج الترابيّة أيّ برج الثور، العذراء والجدي. تابعينا لاكتشاف ما يخبّئه الفلك للأبراج الأخرى.


توقعات برج الثور ( أبريل 21 – مايو 20 ): تحلّق متألّقاً في هذا الشهر الواعد الذي يحمل إليك الشفاء والهدوء والراحة والاطمئنان كما الرفاهة والاتصالات المهمة والجاذبية المطلقة. ماذا تريد أكثر من ذلك عزيزي الثور؟ فينوس في برجك يوفّر لك السعادة العاطفية أيضاً وذلك حتّى تاريخ 24، ويدفعك إلى التهام الحياة ويغمرك بالإشراق، بفضل كواكب أخرى في برجك وتناغمها مع كوكب الحظّ جوبيتير وكوكب القرار بلوتون. زِدْ على ذلك الشمس في برجك هذا الشهر، ما يعني أنّك تمارس سحراً منقطع النظير وتذهب في اتجاهات كثيرة وتتبوّأ مركزاً على الأرجح. تلتقي في هذا الشهر جهاتٍ فاعلة، وتناقش وضعاً معيّناً، وتتحلّى بجرأة وثقة بالنفس منقطعي النظير. لكنني أدعوك للإتزان وأن لا تقدّم وعوداً لست قادراً على الإيفاء بها، فالأفضل أن ترفض مئة مرة من أن تقصّر بالإيفاء بوعد مرة واحدة. يعاود كوكب جوبيتير سيره المباشر بتاريخ 10، ما يعزّز الحظوظ أيضاً ويجعل بعض الآمال تتجسّد، فقد تشهد على ولادة جديد في هذه الأثناء وتكون أجندتك ملئية بالمواعيد والاتصالات والاحتفالات، خاصة في النصف الثاني من الشهر عندما يتناغم مركور وجوبيتير تناغماً شديداً. إلّا أنّ الفلك يحذّر مواليد الدائرة الثالثة من بعض التشاؤم أو بعض الأمراض الصغيرة أو من الاعتراض على مشاريعهم في نهاية الشهر، حيث يبدأ مركور بالتراجع فيضطرون إلى إعادة النظر ببعض الإتفاقات، أو عندما يعرقل كوكب مارس أعمالهم ويضطرون إلى بعض التسويات. يلعب الحبّ دوراً كبيراً في خياراتك هذا الشهر وتكون لك لقاءات وإتصالات مميّزة، بما يثير الغيرة لدى الشريك إذا كنت مرتبطاً. على كلّ حال، يحمل إليك هذا الشهر لقاءات استثنائيّة ومتنوّعة وربما يؤدّي أحد اللقاءات إلأى علاقات متينة، خاصة إذا كنت من مواليد الدائرة الثانية، في حين يعيش مواليد الدائرة الأولى والثالثة حالة غريبة وخاصة وجديدة. من الأفضل أن تؤجّل، عزيزي الثور، أيّ مشروع جديد على الصعيد العاطفي أو حتى المالي في الأيام الخمسة الأخيرة من الشهر.

توقعات برج العذراء ( أغسطس 23 – سبتمبر 22 ): ما زالت الأفلاك تطلب إليك التأنّي وعدم تعريض نفسك لأيّ إشكال وسط مناخ من اللّا إستقرار قد تعاني منه هذا الشهر أيضاً. ولكن الأفلاك تتحدّث عن قدراتك الهائلة للخروج من بعض المآزق وتحويل بعض الاشكاليّات لمصلحتك. قد يصعب عليك إدارة شؤونك المهنيّة والماليّة كما ترغب ولكنّك تحسن التصرّف بأناة كما بحنكة ومهارة لكي تنتصر على المعوقات. ربما تختبر جديداً في هذا الشهر، وتصبو إلى الحصول على منحة أو تقدير أو ترقية أو زيادة على الراتب وقد تبشّرك الأفلاك بربح تناله آتياً من صفقةٍ لك أو عملٍ سابق او حتى من فوزٍ بورقة يانصيب. تُقبل على الحياة باندفاع أقوى ويخطر ببالك السفر، لكن كل ذلك يحدث وسط جوّ ما زال عاصفاً وأجواء من اللّا ثقة المتبادلة والتشكيك وعدم القدرة على إزالة بعض الشوائب. يحالفك كوكب الحبّ فينوس في برج الثور حتّى تاريخ 24 ما قد يشير إلى لقاء عاطفي مهم إذا كنت خالياً، أو إلى توضيح بعض المسائل مع الشريك. تلتقي بأشخاص كثيرين وتحتفل بمناسباتٍ أيضاً، وتخطّط لمشاريع سفر أو عطلة مع مَنْ تحبّ. وقد تقوم برحلة مميّزة في هذا الشهر وبمغامرة قلَّ نظيرها، فـ فينوس في برج الثور يتناغم مع جوبيتير في برجك، ما قد يعني مفاجأة سارّة قد تحصل عليها. إلّا أنّ الارتباك يسود جوّك العائلي، كأن يضغط أحد المقرّبين للسفر أو الهجرة، أو يطلب منك مرافقته إلى حيث لا تستطيع، أو يضعك أمام بعض الشروط غير العادلة. قد تستاء أيضاً من تصرّف عشوائي لأحد المحيطين، والذي يجعلك تدفع ثمن أخطائه أو تضطرّ إلى التنازل له قليلاً حتى تجد التوازن المطلوب.

توقعات برج الجدي ( ديسمبر 22 – يناير 20 ): يتناغم جوبيتير وفينوس مع بلوتون في برجك، ويشيران إلى فترة رائعة تمرّ بها وتستمرّ حتّى تاريخ 24، فكوكب الحبّ هذا يسكن برج الثور، وهو برجٌ ترابي مثلك، ويغني حياتك العاطفيّة فتعبّر عن نفسك مرتاحاً، وتسوّي بعض سوء التفاهم الماضي، وتنطلق سعيداً وواثقاً. تسمع كلمات الغزل ويتقرّب منك الأحباء وأفراد العائلة. كذلك ينقل إليك أحدهم خبراً ممتازاً يسعدك. وإذا كنت وحيداً فقد يغيّر أحد اللقاءات مصيرك العاطفي جذرياً. تفتح باب الحبّ على مصراعيه وتتقبّل الآتي بروحٍ إيجابية وتحسم أمرك بدون أيّ تردد، فتلبّي رغبات قلبك بدون التقيّد ببعض الممنوعات. تطلق العنان لقلبك حتّى ترى إلى أين سيقودك. إنّها فترة جيّدة ملآنة بالإيجابيات، تحمل إليك تنفيذاً لوعد سابق وتحقيقاً لرغبة طالما سعيت إليها. تعمل بلا هوادة، إلّا أنّك تقطف ثمار جهودك وتترك انطباعاً جيّداً لدى مَن يعنيه الأمر. تُشكر على عطاءٍ ما، خاصّةً وأنّك تجد الحلول في حال طرأت مشكلة في العمل وأصابت الكثيرين. تتلقّى التهاني يا عزيزي فيعترف الكثيرون بفضلك ويمدحون مهارتك. ويكون مواليد الدائرة الثانية أكثر المعنيين بهذه الذبذبات الإيجابيّة. يؤازرك كوكب مركور المتناغم مع فينوس حتّى تاريخ 23، وقد تحصل على مستندٍ مهم تبحث عنه أو على موافقة بعد طول انتظار. أمّا إذا كنت مرشّحاً لمنصب أو متقدّماً لعمل، فقد يُسعدك جواب إيجابي أو تنجح بامتحان المرور. إلّا أنّ التنافر بين جوبيتير وساتورن فيتمّ مرّةً جديدة بتاريخ 22، ما قد يعني الحقل العام أكثر من الشؤون الشخصيّة، كأن تُتخذ إجراءات حكوميّة أو إدارية تفرض منحىً جديداً أو تقشّفاً ربما، وضرورة الالتزام ببعض التوجّهات غير التقليدية، وربما تسمع بأحداثٍ عالميّة تهزّ الضمائر في هذه الأثناء. إذا شعرت طوال الشهر أنّ جهودك تذهب سدى، فيجب أن تتخلّى قليلاً عن المواجهة وأن تترك الأمور تسير على سجيّتها حتى تتحسّن تلقائيّاً. بمعنى آخر، تبدو نصيحة الفلك الآن عدم التحدّي والصبر وتجنّب التوتّر ومراجعة الطبيب عند الشعور بأي وهن. لحسن الحظّ أنّ المعنويات تبقى عالية طوال الشهر، فتتخطّى أية محنة بأعصابٍ متينة ونزعة تفاؤليّة ملفتة.