الاثنين، 18 أبريل، 2016

اكتشافات مثيرة حول رهبان بوذيين يتمتعون بقدرات خارقة



باحثون في جامعة هارفارد يكتشفون رهبانا يتمتعون بطاقة خارقة.

يقول تقرير علمي إنّ عقولنا ما تزال متجذرة في نموذج المجتمع الذي لا يشبهنا كبشر. ففي حين يتطور التنويم المغناطيسي شيئا فشيئا اكتشف باحثون في جامعة “هارفارد” قدرات غير عادية لدى رهبان بوذيين.

يؤكد هؤلاء الباحثون أن صحوة الضمائر تمر أيضا بمعرفة الذات، ورهبان التبت البوذيون -وهم معلمون كبار في مجال التأمل- ما انفكوا يفتِنون الباحثين بقدراتهم الخارقة منذ فترات طويلة.
سلطة اللاوعي ما تزال مجهولة

ما أكثر الحقائق المثيرة التي أدهشت الكثير من الباحثين والأخصائيين، بدءا من فريق البحث في جامعة “هارفارد”، منذ الثمانينيات من القرن العشرين.

هذا الفريق الذي يرأسه أستاذ الطب بجامعة “هارفارد”، هربرت بنسون، اكتشف أشياء لا تصدق، ذات صلة بجنسنا البشري.

اكتشافات ثلاثة

وكان أول اكتشاف ذا دلالات كبيرة. لقد لاحظ أعضاء الفريق أن بعض الرهبان يمكن أن يُبطئوا عملية الأيض بنسبة 64٪.

أما اكتشافهم الثاني فهو واحد من أبرز اكتشافاتهم على الإطلاق: لقد تغطى كل راهب من الرهبان البوذيين ببطانية، بعد وضعها في الماء المثلج. وكانت النتيجة أنه في أقل من 30 دقيقة، كانت البطانيات قد جفت تماما. كيف؟ باستخدام تقنية اليوغا المعروفة تحت اسم “g Tum-mo”.

أما الاكتشاف الثالث وهو اكتشاف ما يزال حتى الآن غير قابل للإثبات العلمي، لأن الظاهرة خارقة للطبيعة: لقد تمكن الرهبان البوذيون من زيادة حرارة أجسادهم سبع عشرة درجة في ثوان قليلة.

ووفقا لمجلة “إليشيان” الفكرية فإنه يستحيل علميا ومخبريا، معرفة كيف يستطيع الرهبان إحداث مثل هذا الارتفاع في درجة حرارة الجسم في وقت وجيز جدا.

الإنسان أبعد ما يكون عن الاشتباه بقدراتنا الخارقة

ووفقا للعالم ريتشارد ديفيدسون فإنّ “هذه الأبحاث يبدو أنها تُظهر أن الدماغ يمكن أن يدرَّب ويعدَّل جسديًا بطرق لا يمكن أن يتصورها الكثير منا”.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أعلن ستيفن كوسلين، مدير قسم علم النفس في جامعة “هارفارد”، والاختصاصي العالمي في التصوير الذهني، في اجتماع لمعهدMind and Life  الذي عقد في معهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا في بوسطن، أنه “يجب علينا أن نُبدي كل التواضع أمام كتلة البيانات التجريبية التي يُقدمها لنا المتأملون البوذيون”.