الخميس، 14 يناير، 2016

طالبة كويتية تطرد من جامعة فرنسية عريقة بسبب بوست على الفيسبوك.. ماذا كتبت ؟


طردت طالبة كويتية نهائياً من جامعة "سيانس بو" في سابقة في تاريخ هذه الجامعة العريقة، لنشرها على فيسبوك تعليقات شديدة اللهجة معادية للسامية حسب ما علم من هذه المؤسسة التربوية.


وتلقت الطالبة في السنة الثالثة هذه العقوبة في 16 ديسمبر/ كانون الأول من الهيئة التأديبية في الجامعة التي تخرج منها قسم كبير من الشخصيات السياسية في فرنسا.

وأعلنت الجامعة التي تستقبل منذ حوالى 15 عاماً العديد من الطلاب الأجانب "إن ما كتبته (الطالبة) يتناقض مع قيم ومهمة سيانس بو".

وفي إطار دراساتها أجرت الشابة دورة تدريبية الخريف الماضي في الفرع الثقافي من السفارة الفرنسية في الولايات المتحدة.

وكانت مجموعة "أنغلوريوس باستردز" التي تضم ناشطين يهوداً ضد معاداة السامية يستخدمون كثيراً الشبكات الاجتماعية انتقدوها للأقوال التي نشرتها على صفحتها على فيسبوك.

وكتبت في تبادل على فيسبوك وفقاً للمجموعة "أنتم اليهود (...) لا مكان لكم في أي نقطة من العالم – لهذا السبب (...) تتعرضون للتمييز أينما تواجدتم".

وكان محاورها قال لها أنها عنصرية فأجابت "لست مهاجرة قدمت من فرنسا، أتيت من الكويت ويمكن لبلادي أن تشتريك أنت وأسرتك وتضعكم في الأفران".

ولدى استدعائها من قبل المسؤول عنها في السفارة أكدت المتدربة أقوالها لكنها نفت أن تكون كتبت عبارة "الأفران".

وجراء ذلك أنهيت دورتها التدريبية وقررت الجامعة تعليق دراستها بانتظار صدور قرار عن فرعها التأديبي.