الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

شابة سورية ضمن قائمة أكثر نساء العالم إلهاماً


برز اسم الفتاة السورية ميسون المليحان التي لم تتجاوز 16 من عمرها ضمن أكثر 100 امرأة إلهاماً في العالم، وذلك لعام 2015.


ميسون المليحان اللاجئة السورية في الأردن، أصبحت تحمل لقب" ملالا" سوريا لجهودها المبذولة في المخيمات الأردنية فيما يخص تعليم الفتيات السوريات.

تقطن ميسون مع عائلتها في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ عامين ونصف، بعد نزوحها مع عائلتها من مدينتهم درعا.

ويتبدى نشاط ميسون في المخيم من خلال تركيزها على قضية الفتيات المتسربات من المدرسة، لعدة أسباب مثل عدم الرغبة في التعليم، أو الرغبة في ترك التعليم من أجل الزواج، حيث تقوم بإسداء النصح لهن عبر توضيح أهمية التعليم في حياتهن، كما أنها تقوم بإقناع الأهالي وتشجيعهم على إلحاق الفتيات بالمدرسة.

تحاول ميسون الترويج لثقافة توضح أهمية التعليم بوصفه أحد أهم حقوق الأطفال ومن الأولويات التي لايجب تجاهلها، في ظل انتشار ظاهرة تزويج الفتيات القاصرات اللواتي يقطن في المخيمات.

تقول ميسون لقناة CNN" فهمت من خلال حياتي اليومية في المخيم أن أغلبية الناس الذين يعيشون في المخيم لا يحبون التعليم، ويرون أنّ الزواج يصب في مصلحة أبنائهم من الإناث، فيما يعتبرون أنّ العمل أهم من التعليم بالنسبة لأبنائهم الذكور، وهم لا يؤمنون بأنّ التعليم حق أساسي من حقوق الطفل ومن أهم الأولويات، وتلك الأمور التي شهدتها وحبي وتقديري للتعليم كانت الحافز الذي جعلني أفكّر بضرورة توجيه وإرشاد الناس حول أهمية التعليم حتى لو لم يستجيبوا، ولو أخفقت في أول مرّة فلن أخفق في المرّات الأخرى، وسوف أبقى ألّح على تقديم النصح لهم لأنهم سوف يستجيبون وأدرك تماماً أنه سيكون لي تأثير إيجابي عليهم".