الأربعاء، 16 ديسمبر، 2015

ستيف جوبز "لاجئ" في مخيم للسوريين بفرنسا

يعود رسام الغراجيتي الإنجليزي الشهير بانكسي كعادته بلوحة جدارية جديدة مثيرة للجدل، والتي شغلت مواقع التواصل الاجتماعي، إذ رسم على جدار جسر إسمنتي في مخيم "كاليه" للاجئين في ضواحي الميناء الفرنسي، صورة ظهر فيها مؤسس شركة "آبل" الراحل ستيف جوبز كمهاجر من سوريا، حسب موقع " سي إن إن بالعربية".


ويعرض عمل بانكسي الفني الجديد في الوقت المناسب، بينما ينقسم العالم بين مؤيد للهجرة السورية إلى أوروبا ومعارضاً لها. وقد اختار الفنان المثير للجدل وجه جوبز وهو يضع نظارته على عينيه، ويرتدي كنزته السوداء، ويحمل جهاز كمبيوتر "آبل" وكيساً من الأمتعة على ظهره، نسبة إلى كونه الابن البيولوجي للمهاجر السوري، عبدالفتاح جون جندلي، والذي وصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال خمسينيات القرن الماضي.

واختار بانكسي موقع رسمة الغرافيتي ليكون مخيم "كاليه" الذي يلقب بـ"الأدغال" والذي هو اليوم موطن لأكثر من ثلاثة آلاف لاجئ سوري. 

وقال بانكسي في تصريح له لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "جعلونا نعتقد في الكثير من الأحيان أن الهجرة هي استنزاف لموارد البلاد، ولكن ستيف جوبز كان ابن مهاجر سوري."

يُذكر، أن بانكسي من مؤيدي استقبال اللاجئين في أوروبا، إذ أعلن في بداية العام الحالي أن منتزهه Dismaland في إنجلترا سيتحول إلى ملجأ للمهاجرين الذين يعيشون في مخيم "كاليه."