الجمعة، 13 نوفمبر، 2015

كيف تعيش 160 سنة؟


الأعمار بيد الله وحده، الا أن ثورة "في علم الجينات" باتت تبشر باطالة حياة الانسان عشرات السنين، اذا ما تم تعطيل عدد من الجينات المسببة بشيخوخته، على حد ما يجمع عليه علماء، اتضح لهم بعد أبحاث واختبارات دامت 10 سنوات، وقام بها مركز Buck Institute for Research on" "Ageing مع "جامعة واشنطن" الأميركية، أن تعطيل عدد من تلك الجينات يساعد الخلايا على العيش 60 % أكثر، فمن كان سيعيش 100 عام، سيمد الله بعمره الى 160 سنة تقريباً.


وجد العلماء 238 جيناً، يطيل بعد ايقاف بعضها عن النشاط حياة خلية يسمونها "yeast" القادرة على العيش بلا هواء، وهذه أهم نتائج ما اختبروه، ومنشور كبحث معقد بدورية "Cell Metabolism" الصادرة منذ 10 سنوات، كأميركية متخصصة بالتفاعلات الكيميائية في "غذاء" خلايا الكائنات.
ملخص البحث المؤكد أن كثيراً من "جينات الشيخوخة" تتواجد في الثدييات، خصوصاً الانسان، أن ايقاف نشاط تلك الجينات، أو ربما استئصالها "سيحدث زيادة دراماتيكية في مدة الحياة" على حد ما قاله رئيس الفريق العلمي، وهو الدكتور الأميركي بريان كندي، المضيف أن البحث "ينظر الى الشيخوخة كسياق عام في "الجينوم" البشري بكامله، ويعطينا صورة كاشفة أكثر عن الشيخوخة" وفق تعبيره.

وتم حقن الفئران بما أوقف شيخوختها مدة أسبوع
ولكي يحدد العلماء المشاركون بالبحث نوع كل "جين" مسؤول عن الشيخوخة، فقد درسوا 4698 جيناً طوال سنوات بدقة عالية، معطلين نشاط واحد بعد الآخر لمراقبة المدة التي تعيشها كل خلية أكثر بعد تعطيله، فوجدوا بالدليل العلمي الدامغ، أن شل نشاط جين معروف باسم "LOS1" أدى الى نتيجة مذهلة "طالت معها مدة حياة الخلية 60 % تقريباً شارحين بأن لهذا الجين بشكل خاص، علاقة بالصيام المعطل مجموعة جينات مسببة للشخوخة.

وجاء البحث على ذكر اختبارات قام بها علماء وأكاديميون من "جامعة ثاوثرن كاليفورنيا" الأميركية ببداية هذا العام، كشفت أن 5 أيام من نظم حماية غذائي "شبيه بالصيام، يمكنه تبطيء الشيخوخة وإضافة سنوات لعمر الخلية، مما يعزز جهاز المناعة، ويساعد على تجنب أمراض القلب والسرطان" لدى الانسان.

وهناك بحث علمي مهم جدا تم نشره العام الماضي على نطاق واسع، عن اختبارات قام بها فريق علمي بقيدة البروفسور ديفيد سينكلر، وهو من "جامعة هارفارد" الأميركية، ذكر أن أفضل طريقة لتقوية الجينات المسؤولة عن "الشباب" هي في "التحايل" على "جينات الشيخوخة" عبر ايقاف نشاطها.

وبايقاف نشاط تلك الخلايا، يتم "تحفيز" جينات الشباب "بحيث يمكن إعادة الانسان الى شبابه، كما حدث لفئران تم إخضاعها للتجارب"عبر حقتها مخبرياً بجزيئات جينية خاصة "أوقفت لمدة أسبوع عملية الشيخوخة" وفق ما قاله قائد الفريق العلمي.